هيلاري كلينتون



هيلاري ديان رودهام كلينتون "26 تشرين الأول 1947"، سياسية أمريكية، كانت وزيرة خارجية الولايات المتحدة من 20 كانون الثاني 2009، وأبرز المرشحين الديمقراطيين لانتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 2008، لكنها أعلنت انسحابها أمام منافسها باراك أوباما بعد منافسات حامية أدت إلى بعث الخوف في القائمين على الحزب الديموقراطي بسبب الإنشقاق الواضح الذي خلفته هذه المنافسه بين مؤيدي الحزب.
وكانت قبلها سيناتور عن ولاية نيويورك من 3 كانون الثاني 2001، وقبل ذلك كانت السيدة الأولى للولايات المتحدة الأميركية بعد أصبح زوجها بيل كلينتون الرئيس الثاني والأربعون للولايات المتحدة الأمريكية.
وتشغل منصب وزيرة خارجية الولايات المتحدة منذ 20 كانون الثاني 2009، تحت رئاسة باراك أوباما.
ولدت هيلاري كلينتون عام 1947، وهي تنحدر من أسرة متوسطة، وتقدمت دراسياً وسياسياً في سن مبكرة في دوائر الحزب الجمهوري الذي مالت إليه في البداية بحكم طبيعة أسرتها المحافظة.
وسرعان ما التحقت هيلاري بدراسة القانون بجامعة "يال" الأميركية حيث تميزت بأبحاثها في مجال الدفاع عن حقوق الأطفال التي أصبح بعضها مراجع قانونية مهمة، كما التحقت بوظائف قانونية مهمة بواشنطن، لذا لما عرض بيل كلينتون عليها الزواج رفضته أكثر من مرة لأنها كانت تريد التركيز على مستقبلها بواشنطن، ويقال إن كلينتون لم يمل من تكرار عرضه.
وفي إحدى المرات تزامن عرضه مع فشل هيلاري في اجتياز امتحان الحصول على رخصة ممارسة المحاماة بالعاصمة الأميركية واشنطن، وهي صدمة أفقدت هيلاري توازنها ودفعتها لإعادة التفكير في حياتها، وفي تلك الفترة قبلت الزواج من كلينتون.
استمرت هيلاري في العمل بالمحاماة بعد زواجها من كلينتون في عملها كمحامية عندما كان يعمل بيل حاكما لولاية أركانساس.
وقبل نهاية رئاسة بيل كلينتون رشحت هيلاري نفسها لعضوية مجلس الشيوخ عن إحدى أهم الولايات الأميركية "نيويورك"، وفازت بالمنصب مرتين متتاليتين حتى الآن.
ونجحت في المرتين في جمع تبرعات ضخمة، وفي إنفاق أموال سياسية هائلة للفوز بالمنصب مرتين.
وخلال فترة خدمتها بمجلس الشيوخ الأميركي شاركت هيلاري في عضوية لجان مهمة مثل لجنتي القوات المسلحة والميزانية، وباتت من أهم قادة ورموز الحزب الديمقراطي بالولايات المتحدة.
وفي 1 كانون الأول 2008 أعلن الرئيس الأمريكي المنتخب باراك أوباما عن تعيينها وزير للخارجية في الإدارة الأمريكية الجديدة التي تبدأ في 20 كانون الثاني 2008.
أما في تموز 2016 اختار الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون لتكون ممثلا عنه في انتخابات الرئاسة الأمريكية، لتدخل في منافسة مع مرشح الحزب الجمهوري دونالد ترامب.