علي لاريجاني



علي أردشير لاريجاني الذي ولد في النجف في 1958 هو فيلسوف وسياسي إيراني. وهو رئيس مجلس إيران التشريعي. وقبل ذلك شغل منصب  أمين المجلس الأعلى للأمن القومي من 15 آب 2005 إلى 20 تشرين الأول 2007 وكبير المفوضين الإيرانيين في المسائل المتعلقة بالأمن القومي كالبرنامج النووي الإيراني بتعيين من الرئيس محمود أحمدي نجاد ليحل محل حسن روحاني.

علي لاريجاني هو ابن آية الله هاشم آملي شقيق صادق لاريجاني. كما تزوج من ابنة آية الله مرتضى مطهري أحد المقربين المخلصين لمؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله خوميني.

درس في جامعة طهران وحصل منها على ماجستير ودكتوراه في الفلسفة الغربية. درس في جامعة طهران وحصل منها على ماجستير ودكتوراه في الفلسفة الغربية، حصل كذلك على بكالوريوس بتقدير ممتاز في الرياضيات وعلوم الحاسب من جامعة شريف للتكنولوجيا.

ترأس لاريجاني هيئة الإذاعة والتلفيزيون الإيراني بين سنة 1997 و 2004 بعد ترشيحه من المرشد الأعلى، ترشح للإنتخابات الرئاسية الإيرانية سنة 2005 وحل فيها سادسا. كما عمل وزيرا للثقافة والإرشاد الديني في حكومة الرئيس أكبر هاشمي رافسنجاني.

لاريجاني الذي ينتمي إلى التيار المحافظ المعتدل أصبح في 2005 أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي ثم قدم استقالته بتاريخ 20 تشرين الأول 2007.

بوصفه أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي كان لاريجاني المفاوض الرئيس للحكومة الإيرانية حول القضايا الرئيسية للسياسة الخارجية وأبرزها البرنامج النووي الإيراني الذي ارتبط اسمه به وعرفه العالم الخارجي من خلاله.

ويعتبر لاريجاني من المقربين من المرشد الأعلى علي خامنئي ومستشاره في المجلس الأعلى للأمن القومي عام لفترة 3 سنوات كرئيس للجهاز الإعلامي الإيراني المرئي والمسموع، حاول لاريجاني أن يحد من تأثير الثقافة الأجنبية على الشباب الإيراني عن طريق عدم إذاعة البرامج المستوردة. وقد أدى ذلك الى انتقاد مجموعة كبيرة من النواب الإصلاحيين لهيئة الإذاعة الإيرانية، لأنه جعلت الشباب الإيراني يتحول إلى وسائل الإعلام الخارجية.

وأدار لاريجاني لشهور مفاوضات على درجة كبيرة من الحساسية مع منسق السياسات الخارجية للإتحاد الأوروبي خافير سولانا إلا أنها لم تفض في النهاية إلى تسوية لإنهاء المواجهة بين إيران والدول الغربية الكبرى حول الملف النووي الإيراني.