صباح الأحمد الصباح



ولد الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح في17 تموز1929, ويعتبر أمير دولة الكويت الخامس عشر.

 تولى مقاليد الحكم في 29 كانون الثاني 2006 بعد قيام مجلس الأمة بنقل سلطات الأمير سعد العبد الله السالم الصباح إلى مجلس الوزراء بسبب أحواله الصحية ومبايعة أعضاء مجلس الأمة بالإجماع له وذلك بعد أن اختاره مجلس الوزراء لهذا المنصب بعد تسلمه السلطات الأميرية. وهو الإبن الرابع من الأبناء الذكور للشيخ أحمد الجابر الصباح أمير الكويت العاشر ووالدته هي السيدة منيرة العيار.

تلقى تعليمه في المدرسة المباركية،وقام والده الشيخ أحمد الجابر الصباح بإيفاده إلى بعض الدول للدراسة وإكتساب الخبرات والمهارات السياسية وللتعرف على عدد من الدول الأوروبية والآسيوية.

في عام 1954 عين عضواً في اللجنة التنفيذية العليا، وفي عام 1955 عين رئيساً لدائرة الشؤون الإجتماعية والعمل ودائرة المطبوعات والنشر، وكان أيضاً عضواً في الهيئة التنظيمية للمجلس الأعلى الذي كان يساعد الحاكم آن ذاك في عام 1956.

في 17 كانون الثاني 1962 تم تشكيل أول مجلس للوزراء بتاريخ الكويت الذي ترأسه أمير الكويت الشيخ عبد الله السالم الصباح، وعين وزيراً للإرشاد والأنباء (الإعلام بالوقت الحالي). وفي 28 كانون الثاني 1963 عين وزيراً لوزارة الخارجية، واستمر وزيراً للخارجية حتى 20 نيسان 1991، وقد شغل في تلك الفترة بالإضافة إلى وزارة الخارجية وزارات أخرى بالوكالة، حيث في الفترة ما بين 29 كانون الأول 1963 وحتى 13 آذار 1964 كان وزيراً للإرشاد والأنباء بالوكالة، وفي الفترة ما بين 2 شباط 1971 وحتى 3 كانون الثاني 1975 كان وزيراً للإعلام بالوكالة، وبعد ذلك التاريخ عين وزيراً للإعلام بالإضافة لكونة وزيراً للخارجية، وفي 16 شباط 1978 تم تعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للخارجية واستمر في هذا المنصب حتى 20 نيسان 1991. في 20 نيسان 1991 خرج للمرة الأولى من الوزارة منذ استقلال الكويت، إلا إنه عاد بتاريخ 18 تشرين الأول 1992 إلى الوزارة مرة أخرى حيث عين نائباً أول لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للخارجية، وظل في هذه المناصب حتى عام 2003.

في 14 شباط 2001 قام بتشكيل الحكومة الكويتية بالنيابة عن الشيخ سعد العبد الله الصباح بسبب ظروفه الصحية. وفي 13 تموز 2003 تم تعيينه رئيساً لمجلس الوزراء بعد اعتذار الشيخ سعد عن المنصب لمرضه، وشغل هذا المنصب حتى 24 كانون الثاني 2006 عندما نقل مجلس الأمة صلاحيات الحكم إلى مجلس الوزراء بسبب مرض الشيخ سعد العبد الله الصباح، و قد اجتمع مجلس الوزراء بعدها و قرر اختياره ليتولى حكم البلاد.