سلام محمد سفّاف



سلام محمد سفّاف، التي تولت منصب وزيرة التنمية الإدارية، تعتبر بمثابة العنصر النسائي الجديد المضاف إلى الحكومة السورية بعد ريما القادري وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل وسلوى عبدالله ووفيقة حسني وزيرتي الدولة.
سفّاف حاصلة على دكتوراة في العلوم السياسية من جامعة "تولوز" في فرنسا وتجيد اللغتين الفرنسية والإنكليزية.
وتدرجت سفّاف في مهمات كثيرة، إضافة إلى خبرات في الأعمال التي أوكلت إليها، كمشاركتها في لجنة الإشراف العليا ولجنة الامتحانات والتقييم لمسابقة الدبلوماسين في وزارة الخارجية والمغتربين، ومشاركتها في وضع نظام الاعتمادية وبرامج التنمية البشرية في وزارة التنمية الإدارية.
وتولت الوزيرة الجديدة عدداً من المهمات كمحاضرة في شؤون مهارات التطوير الإداري لطلاب ماجستير، ومحاضرة في إدارة التفاوض في المعهد العالي لإدارة الأعمال، ومستشارة رئيس الوزراء لشؤون التعاون الدولي، ومديرة المكتب السري لرئيس مجلس الوزراء، ومعاونة وزير التنمية الإدارية.
ونشرت سفّاف عدداًً من البحوث من بينها بحوث عن دور إيران الإقليمي في المشرق العربي وعن الاستراتيجية الإيرانية في المشرق العربي.
تجدر الإشارة إلى أن سفّاف تولت منصب وزيرة التنمية الإدارية بدلاً عن وزير التنمية الإدارية السابق حسّان النوري.