جبهة النصرة

09 فبراير ,2013  18:29 مساء

جبهة النصرة تنظيم مسلح ظهر بعد أقل من 3 أشهر على بدء انتشار المظاهر المسلحة في سوريا عام 2011.

ظهرت جبهة النصرة كذراع لتنظيم القاعدة الإرهابي في سوريا، وهي تابعة له في كل ما يتعلق بقيادة العمليات الإرهابية وتنصيب قادتها، وهي مدعومة بشكل علني من قبل كثير من الدول الغربية، من ناحية السلاح والمال.

عمل مسلحو جبهة النصرة الذين ينتمون إلى عدد من الدول العربية والأجنبية على ارتكاب المجازر في عدة مدن سورية، وامتهنوا القتل والتنكيل ضد المواطنين المدنيين، وعناصر الجيش العربي السوري، كما وعمل مقاتلوها على مهاجمة حواجز للجيش العربي السوري، إضافة لتبنيهم أضخم التفجيرات التي أودت بحياة مئات الأبرياء.

قتل عدد كبير من عناصرها في الاشتباكات التي حدثت مع وحدات الجيش العربي السوري، كما وقتل عدد من متزعمي المجموعات الإرهابية التي تتبع لها، في حين أصبحت جبهة النصرة الجهة الرئيسية التي تتبع لها أي عملية إرهابية وأي جهة مسلحة تعمل على الأراضي السورية.

وأعلنت الولايات المتحدة في 5/12/2012 جبهة النصرة منظمة إرهابية تسجل على لائحة الإرهاب العالمي، بعد المجازر الكبيرة التي قامت بها، والمعاملة الوحشية والتنكيل بالجثث الذي مارسته في سوريا.

تبنت جبهة النصرة الإرهابية عشرات التفجيرات التي حدثت في المحافظات السورية، ومن أهمها تفجير الجمارك في 23/12/2011 والذي أدى لمقتل 44 شخص وتفجير القزاز في 10/5/2012 والذي راح ضحيته 70 قتيل وتفجير القصاع في 17/3/2012 في العاصمة دمشق، وتفجيرين ضخمين في مدينة حلب في ساحة هنانو بتاريخ 10/2 /2012، إضافة لعدد آخر من التفجيرات أغلبها كان في مناطق سكنية، كما وقامت باستهداف المناطق السكنية أيضا في كل من دمشق وحمص بقذائف الهاون ما أدى لمقتل عشرات المدنيين.

+ أضف تعليق

الإسم الكامل
البريد الإلكتروني
التعليق
 
الرمز الأمني
 
 

تعليقات القراء

أخر الأخبار

بسب دعمه للقضية الفلسطينية.. غالاوي يتعرض لاعتداء في لندن

روحاني يصف العقوبات المفروضة على إيران بالعدوان

الولايات المتحدة تمنح القاهرة طائرات أباتشي

خطة ثلاثية المراحل من أجل الوصول لدولة فلسطينية مستقلة

التأمين ضد الشغب.. بين اختفاء الشركات الخاصة وانطلاقة القطاع العام

المؤبد لمرشد «الإخوان المسلمين» في مصر محمد بديع