البحث

لا أكثر ولا أقل.. "الوظيفة" لا تفتح الشهية

لا أكثر ولا أقل.. "الوظيفة" لا تفتح الشهية

🕔06 آذار ,2017  15:15 مساء

آنذاك، حينما كان الموظف "أفندياً" بما تعنيه الكلمة، كان الحسد يأتيه من كل صوب أما الآن فإن الأمر لا يثير الالتفات حتى ولو كان ذلك الأفندي السابق موظفاً من الفئة الأولى أو على أحد درجات السلم الإداري، فالتقييم أولاً وثانياً هو للواقع المادي وما بقي هو مجرد تفاصيل. وماضياً، لكن ليس إلى زمن بعيد جداً، كانت الوظيفة الحكومية ...

اقرأ المزيد

تواصل معنا

أكثر قراءة