الجيش يتقدم في الغوطة الشرقية ويطرد إرهابيي النصرة من كرناز والحماميات بريف حماة

الجيش يتقدم في الغوطة الشرقية ويطرد إرهابيي النصرة من كرناز والحماميات بريف حماة

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: سياسة - محلي
14 آذار ,2018  20:44 مساء






تقدّم الجيش العربي السوري اليوم الأربعاء في بلدة جسرين ومزارعها، وفي بلدة الريحان ومزارعها، وذلك خلال العملية العسكرية التي أطلقها قبل أسابيع لتحرير الغوطة الشرقية بريف دمشق من إرهابيي جبهة النصرة وفيلق الرحمن وجيش الإسلام المنتشرة فيها.
وبعد سيطرة وحدات الجيش على قرية افتريس أول أمس، وسعت عملياتها باتجاه أوكار الإرهابيين في بلدة جسرين حيث قضت على آخر تجمعاتهم في المزارع المحيطة بالبلدة.
حيث قامت وحدات الجيش بتمشيط مزارع جسرين وتطهيرها من مخلفات الإرهابيين، وثبتت نقاطها داخل المزارع لجعلها منطلقا جديداً نحو تطهير بلدة جسرين بشكل كامل من الإرهابيين.
واليوم، بدأت وحدات الجيش بدأت بتنفيذ عمليات دقيقة تتناسب وطبيعة المنطقة، حيث حققت تقدماً ملحوظا في الجهة الجنوبية والشرقية من بلدة جسرين التي تعد أحد المراكز الرئيسية لانتشار المجموعات الإرهابية المرتبطة بتنظيم جبهة النصرة، التي تحتجز المدنيين وتمنعهم من المغادرة عبر الممر الإنساني الذي تم افتتاحه يوم الخميس الماضي باتجاه بلدة المليحة حيث أطلقت النيران أكثر من مرة على عائلات تحاول الخروج ما تسبب باستشهاد عدد من المدنيين.
وتزامناً مع ذلك، حققت وحدات الجيش تقدما في بلدة الريحان ومزارعها، حيث أكد مصدر عسكري لشبكة عاجل أن القوات وصلت إلى عمق البلدة، وأنها تعمل على تثبيت نقاطها داخل البلدة ريثما يتم التجهيز لاستكمال العملية العسكرية وتحريرها من الفصائل الإرهابية التي تسيطر عليها.
وفي سياق منفصل، استعادت وحدات الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة اليوم، بلدتي كرناز والحماميات بعد أن تمكن إرهابيي جبهة النصرة من التقدم بداخلهما، قبل أن ينفذ الجيش عملية عسكرية معاكسة أدت لاستعادة البلدتين.
وصباح اليوم، قال مصدر عسكري أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة، اشتبكت مع إرهابيين من تنظيم جبهة النصرة والمجموعات التكفيرية التابعة له هاجموا بلدتي الحماميات وكرناز.
وبين المصدر أن الاشتباكات انتهت بإفشال الهجوم والقضاء على عدد من الإرهابيين من بينهم الملقب "أبو عصرية" متزعم ما يسمى "لواء الخطاب" و"حاتم محمد رعدون" متزعم ما يسمى "جيش النصر" و"حسن الطالب" متزعم ما يسمى "جيش العزة".
وأشار المصدر إلى أن وحدات الجيش نفذت ضربات مكثفة باتجاه المحاور التي انطلقت منها المجموعات الإرهابية موقعة في صفوفها قتلى ومصابين.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]