أفتريس بقبضة الجيش السوري والعين على جسرين وعربين بالغوطة الشرقية

أفتريس بقبضة الجيش السوري والعين على جسرين وعربين بالغوطة الشرقية

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: سياسة - محلي
13 آذار ,2018  00:20 صباحا






سيطرت وحدات الجيش العربي السوري أمس الاثنين على قرية "أفتريس" الاستراتيجية، استكمالاً للعملية العسكرية التي أطلقها قبل أسابيع في الغوطة الشرقية بهدف تحريرها من سيطرت إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والفصائل الإرهابية المنتشرة شرق العاصمة دمشق.
والأحد، تمكنت وحدات من الجيش العربي السوري من شطر الغوطة الشرقية إلى نصفين شمالي وجنوبي، بعد وصولها إلى إدارة المركبات في حرستا وفك الحصار الذي كان مفروض على معظم محيطها من قبل الفصائل التكفيرية، قبل أن تستكمل صباح أمس تقدمها وفصل مدينة حرستا عن دوما، لتصبح الغوطة الشرقية ثلاث قطاعات هي "دوما - حرستا - القطاع الجنوبي الذي يضم عدة قرى وبلدات".
وبحسب مصادر عسكرية في الغوطة، فقد سيطرت وحدات الجيش العاملة في القطاع الجنوبي من الغوطة الشرقية، بشكل كامل على قرية أفتريس بعد معارك عنيفة مع التنظيمات الإرهابية التي تكبدت خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.
ولفت المصدر إلى أن وحدات الجيش قامت مباشرة بتمشيط القرية وتفكيك المفخخات والألغام التي زرعها الإرهابيون، وثبتت نقاطها في القرية لجعلها منطلقاً جديداً نحو توسيع العمليات ضد التنظيمات الإرهابية في بلدة جسرين والمنطقة المجاورة.
حيث وبالسيطرة على قرية "أفتريس"، يكون الجيش ضيق الخناق على المجاميع الإرهابية في الغوطة الشرقية ولا سيما في بلدتي جسرين وعربين المجاورتين، واللتان تعدان أحد المراكز الرئيسية لانتشار المجموعات الإرهابية المرتبطة بتنظيم جبهة النصرة، والتي تحتجز الميليشيات الإرهابية فيهما العديد من العائلات وتمنعهم من المغادرة عبر الممر الإنساني الذي تم افتتاحه يوم الخميس الماضي باتجاه بلدة المليحة لخروج المدنيين.
في حين نقلت وكالات روسية الإثنين عن ضابط في الجيش السوري، أنّه تمّ العثور على ورشة عمل لمسلحين في الغوطة الشرقية تُستخدم في إنتاج أسلحة كيميائية.
ونقلت "ريا نوفوستي" عن الضابط، تأكيده العثور على الورشة في قرية "أفتريس"، وأوضح أن ما تم العثور عليه يندرج في إطار ما كان يحضّر له المسلحون لاتهام الجيش السوري بشن هجمات كيميائية في الغوطة الشرقية.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]