منارة حلب تستعيد عافيتها

منارة حلب تستعيد عافيتها

رابط مختصر


المصدر: عاجل - وليد هنايا
القسم: محليات
09 آذار ,2018  19:00 مساء






تعتبر ساعة أو منارة حلب كما يسمونها من المعالم التاريخية الجميلة من حيث موقعها السياحي، وطرازها المعماري الفريد من نوعه، بحيث تحتلّ بقعة من أكثر بقاع المدينة جمالاً ونشاطاً، وتسمى هذه البقعة ساحة باب الفرج.
تعد ساعة باب الفرج مركز لمدينة حلب وفيها باب أنشئ في عهد الملك الظاهر غازي ولقد هدم عام 1904 م ولم يبقى إلا برجه الجنوبي.
واحتفل بوضع حجر الأساس لبرج الساعة عام (1316هـ- 1898م)، عندما كان "رائف باشا" والي مدينة حلب على أنقاض قسطل السلطان، وأنجز البناء خلال عام واحد في عام (1317هـ- 1899م)، وبلغت الكلفة نحو (1500) ليرة عثمانية.
عندما دخل الإرهاب لمدينة حلب حاول أن يدمر هذا المعلم التاريخي بأي وسيلة كانت، وأن يصل إليه بكافة وسائله لكن صمود الجيش العربي السوري وقوته منعت ذلك.
واليوم، تعود ساعة باب الفرج من جديد لتستعيد عافيتها ضمن مرحلة إعادة الإعمار، عبر تجهيز ماكينة الساعة والجسم الحجري الساعة والساحة المحيطة بها، إضافةً للمنجور الخشبي والإضاءة بإشراف مديرية المدينة القديمة ومديرية الآثار والمتاحف، والعمل أيضاً بإعادة التوقيت العربي والإفرنجي وهويتها كما كانت.
 

 


الكلمات المفتاحية: حلب الملك الظاهر غازي

أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]