الجيش على جبهة الغوطة.. بين التقدم الجغرافي وتأمين ممرات إنسانية جديدة

مقالات متعلقة

الجيش على جبهة الغوطة.. بين التقدم الجغرافي وتأمين ممرات إنسانية جديدة

رابط مختصر


المصدر: عاجل - خاص
القسم: سياسة - محلي
08 آذار ,2018  20:11 مساء






فيما تواصل المجموعات الإرهابية احتجاز أهالي بلدات وقرى الغوطة الشرقية لدمشق وتمنعهم من الخروج، مستهدفة كل من حاول الوصول إلة المعبر اﻵمن، يواصل الجيش العربي السوري تقدمه مضيقاً الخناق على الإرهابيين فيما تبقى لهم في الغوطة من مساحات ضيقة يحاصرهم بها غضب الأهالي ورفضهم لاستمرار تواجدهم فيها.
حيث تقدم الجيش بوتيرة متسارعة في محيط حمورية باتجاه بلدة جسرين، بعد ساعات من إحكامه السيطرة على بلدة أفتريس وكتيبتها ومنطقتي حوش الأشعري وحوش قبيبات.
بالتوازي مع تأمينه ممر آمن ثان لإخراج المدنيين عبر طريق جسرين المليحة، كما أشارت مصادر خاصة لشبكة عاجل الإخبارية عن تأمين الجيش والحكومة السورية لمعبر ثالث أيضا في سعيهم لتأمين خروج اﻷهالي بالقرب من مبنى الموارد المائية في حرستا.
في حين لم يتمكن أي أحد من الخروج عبر المعابر الثلاث، خاصة بتجدد إستهداف المعابر بالقذائف ورصاص القنص من قبل الإرهابيين  الذين استهدفوا أيضاً إحدى سيارات النقل الكبيرة التي كانت تقل عدد من العوائل لدى محاولتهم الخروج من الغوطة عبر ممر المليحة مما أجبرها على العودة.
هذا وفي وقت سابق من اليوم تحدثت مصادر من الغوطة لمراسلة عاجل مرجحة أن يقوم أهالي بلدتي جسرين ومسرابا بتسليم البلدتين للجيش.
ووفق مراسلة عاجل كان هناك محاولات من أعضاء لجان المصالحة في ريف دمشق لإخراج اﻷهالي، حيث أكد يوسف عسكر رئيس اللجان خلال تواجده عند نقطة الممر الثاني أن الحكومة السورية والجيس استجابوا لنداءات الأهالي بالخروج، مؤكدا أن الحكومة اتخذت كافة الإجراءات لإستقبال الأهالي لدى خروجهم ونقلهم إلة مركز الإقامة في الدوير، موجهاً رسالة ﻷهالي الغوطة برفع العلم السوري في البلدات والقرى، كما وجه عسكر نداءا للمسلحين من المعبر بأن يبادروا بالخروج وتسليم أنفسهم مؤكداً أنه سيتم تسوية أوضاع الراغبين بذلك على الفور من قبل الحكومة السورية.
من جانبه أوضح الشيخ ناصر المعماري أن هناك نحو 300 عائلة في جسرين وغيرها تواصلوا مع اللجان وأكدوا استعدادهم للخروج إلا أن الإرهابيين قاموا بمنعهم من المغادرة، داعياً أهالي الغوطة بما فيهم أهالي حرستا إلى الخروج وعدم الخوف مؤكداً أن الجيش والحكومة اتخذوا كاف الإجراءات لاستقبالهم ونقلهم بآمان.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]