الجعفري يعري اﻷمم المتحدة وتقريرها حول سورية: الله يطعم نيويورك تايمز الحج والعالم راجعة

الجعفري يعري اﻷمم المتحدة وتقريرها حول سورية: الله يطعم نيويورك تايمز الحج والعالم راجعة

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: سياسة - محلي
28 شباط ,2018  20:25 مساء






أكد مندوب سورية الدائم لدى اﻷمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن الحكومة السورية اطلعت اليوم على تقرير اﻷمم المتحدة حول اﻷوضاع في سورية، مشيراً إلى أنها وجهت رسائل انتقادها إلى اﻷمم المتحدة معترضة على الإدعاءات التي حملها معدو التقرير.
وقال الجعفري منتقداً فشل اﻷمم المتحدة بالقيام بمسؤولياتها: نعرف أن منظمة الأمم المتحدة ليست منظمة خيرية بسبب فشلها في تطبيق أحكام الميثاق ومبادئ القانون الدولي منذ تأسيسها.
وعن موقف الجمهورية العربية السورية من التقرير الذي أصدرته اﻷمم المتحدة حول سورية، أكد الجعفري أن سورية  تستهجن صمت معدي التقرير عن رصد آثار العدوان التركي على عفرين، كما ترفض الحكومة السورية استمرار صمت معدي التقرير عن النتائج الكارثية لعمليات التحالف الدولي، مضيفاً: "تجدد حكومة بلادي مجددا بحل التحالف الدولي غير الشرعي".
وتابع الجعفري: "حكومة بلادي تستهجن استخدام معدي التقرير مصطلح المناطق المحاصرة في الوقت الذي يستمرون فيه بالتجاهل المتعمد بأن أهالي الغوطة محاصرون من الداخل من قبل التنظيمات الإرهابية المختلفة، تؤكد الحكومة السورية أن سب تأجج الأوضاع في الغوطة الشرقية هو الهجمات الارهابية على المدنيين والجيش العربي السوري، مشدداً على أنه لا أحد أحرص من الحكومة السورية على مواطنيها وهي تتخذ كل الإجراءات لضمان حمايتهم من الإرهابيين، مشيراً إلى أن إمداد التنظيمات الإرهابية في الغوطة بالأسلحة والذخائر من الدول الداعمة لها مستمر.
وأضاف: "تقارير تحدثت عن تقديم النظام السعودي مساعدات للغوطة الشرقية، وهذا يثبت أن الغوطة غير محاصرة وأن الدعم للارهابيين مستمر، عملت الحكومة السورية على إبعاد المدنيين عن الارهابيين من خلال تأمين ممر إنساني آمن لخروجهم وضمان سلامتهم إلا أن المجموعات الارهابية المسلحة منعت المدنيين من الوصول إلى المعبر بقوة السلاح".
وأضاف الجعفري: لم يكن الهدف من القرار 2401 حماية المدنيين بل استخدام المجلس لعرقلة تقدم الجيش العربي السوري في محاربة المجموعات الإرهابية.
وأكد الجعفري أن الإرهابيون يحضرون لعمل إرهابي باستخدام غاز الكلور على نطاق واسع لاتهام الجيش العربي السوري بذلك ولديهم تعليمات صارمة من الاستخبارات الغربية والتركية لفبركة الهجوم الإرهابي الكيميائي قبل الـ 13 من آذار، وهو موعد انعقاد جلسة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.
وأكد الجعفري وجود وثائق تؤكد أنه: صباح 20 شباط دخلت 3 شاحنات من تركيا عبر معبر باب الهوى إلى إدلب محملة بمادة الكلور وهي موجودة اليوم مع الإرهابيين في ريف إدلب الشمالي وأحدها في مقر تابع لـ"هيئة تحرير الشام".
وفي سياق حديثه عن الفبركات الإعلامية الغربية واﻷمريكية خاصة وترويجها المتعمد لمنظمات تم إدراجها دولياً كمنظمات إرهابية كـ"الخوذ البيضاء"، قال الجعفري: هناك موضة دارجة باﻷمم المتحدة عندما تصل رسالة من إحدى الجماعات الإرهابية ويتم توزيعها وإعتمادها كوثيقة والترويج لها علناً باستغباء واضح لعقول الدول اﻷعضاء.
ولفت الجعفري إلى تقرير افتتاحي روجت له صحفية نيويورك تايمز اﻷمريكية تتحدث فيه عن تعاون كيميائي مزعوم بين سورية وكوريا الشمالية، وقرأ الجعفري بعضاً من التقرير مشيراً إلى أن الصحيفة نوهت ﻷن معلوماتها غير مؤكدة، وأضاف موجهاً كلامه للصحيفة: "في مثل عنا بيقول الله يطعم نيويورك تايمز الحج والعالم راجعة"، فهذه المعلومات تم الترويج لها وتم إثاب زيفها.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]