في الشرقية.. أمريكا بين تدجين "داعش" و قتل المدنيين

في الشرقية.. أمريكا بين تدجين "داعش" و قتل المدنيين

رابط مختصر


المصدر: عاجل - خاص
القسم: سياسة - محلي
22 شباط ,2018  22:39 مساء






 أكدت مصادر محلية أن مروحيات أمريكية هبطت في كل من قريتي "تومين" و "أبو حامضة" بريف الحسكة الجنوبي، وذلك لنقل عناصر من تنظيم داعش، في وقت قصفت فيه المقتالات الأمريكية بلدة "هجين" بريف دير الزور الشرقي، ما أدى لسقوط شهداء وجرح من من المدنيين.

 وبحسب المعلومات التي حصلت عليها "شبكة عاجل الإخبارية"، من مصادر متعددة، فإن ثلاث مروحيات هبطت في "تومين" فيما هبطت مروحيتين أخريين في قرية "أبو حامضة"، وفيما لم تشهد المنطقة أي اشبتاك من قبل أي مجموعة لداعش مع القوة المنفذة للإنزال، فقد تم نقل ما يقارب الـ 50 من عناصر داعش من القريتين إلى معسكر للتدريب تشرف عليه القوات الأمريكي بالقرب من محطة القطار المعروفة باسم "صباح الخير" والتي تقع على بعد نحو 25 كم جنوبي الحسكة نفسها.

 وتعمد الولايات المتحدة الأمريكية على إعادة تجنيد عناصر تنظيم داعش ضمن الميليشيا التي تعمل على تشكيلها بريف الحسكة تحت مسمى "قوة حرس الحدود"، والتي من المفترض أنها ستكون بقوام 30 ألف مقاتل مهتمهم حماية الوجود الامريكي في مناطق شمال وشمال شرق الأراضي السورية.

 من جانب آخر، قالت مصادر محلية إن مقاتلات التحالف الأمريكي قصفت للمرة الثانية بلدة "هجين" بريف دير الزور الجنوبي ما أدى لاستشهاد 12 مدنيا، وجرح نحو 15 آخرين، في مجزرة هي الثانية من نوعها خلال الأسبوع الحالي، ليبلغ عدد الشهداء في المجزرتين 35، فيما وصل عدد الجرحى إلى نحو 50 بينهم عددا من النساء.

ويأتي ذلك في وقت تعمل من خلاله ميليشيات "قوات سورية الديمقراطية" على حشد عناصرها على أطراف بلدة "هجين" لاقتحامها بريا، وبحسب مصادر ميدانية فإن ما يؤخر اقتحام البلدة هو الأوامر الأمريكية. يشار إلى أن تنظيم داعش ينتشر في دير الزور والحسكة من خلال "جيبين"، الاول يقع على الضفة الشرقية لنهر الفرات وتبلغ مساحته نحو 1500 كم مربع، فيما يقع الجيب الثاني في ريف الحسكة الجنوبي الشرقي، وتبلغ مساحته نحو 3000 كم مربع.


الكلمات المفتاحية: داعش سورية دير الزور التحالف

أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]