مئات الدواعش ينضمون لإرهابيي "إدلب" وريفها .. بزعم "الاستسلام"

مئات الدواعش ينضمون لإرهابيي "إدلب" وريفها .. بزعم "الاستسلام"

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: سياسة - محلي
13 شباط ,2018  12:39 صباحا






كشفت تنسيقيات تابعة لإرهابيي جبهة النصرة والفصائل المتعاونة معها اليوم، عن قيام المئات من عناصر تنظيم "داعش" بتسليم أنفسهم برفقة مصابين كانوان معهم، للفصائل العاملة في إدلب.
وبحسب التنسيقيات وناشطين يعملون لصالح "هيئة تحرير الشام" الإرهابية، فإن 400 عنصر على الأقل من تنظيم داعش مع عوائلهم وبرفقة عشرات المصابين، سلموا أنفسهم للفصائل الإرهابية المنتشرة في ريف محافظة إدلب، وأكدت التنسيقيات أن الاستسلام جرى في منطقة "الخوين" التي سيطر عليها التنظيم أمس في الريف الجنوبي الشرقي لإدلب، حيث شهدت الأيام الأربعة الفائتة معارك عنيفة بين التنظيم من جهة، وهيئة تحرير الشام والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، منذ وصول التنظيم الإرهابي إلى المنطقة، بعد فرارهم تحت ضربات الجيش العربي السوري من ريف حلب الجنوبي وريف حماة الشمالي الشرقي، إلى ريف إدلب الجنوبي الشرقي.
وشهد الريف الجنوبي الشرقي لإدلب، معارك عنيفة بين الطرفين يوم السبت الـ 10 من شباط الجاري، والتي تسببت بسقوط خسائر بشرية كبيرة من الطرفين، حيث قضى ما لا يقل عن 6 من مقاتلي الفصائل وتحرير الشام، فيما قتل ما لا يقل عن 15 من عناصر التنظيم، في الاشتباكات التي تركزت في محيط منطقة أم الخلاخيل في الريف الجنوبي الشرقي لإدلب.
 ومع سقوط مزيد من القتلى بين الفصائل الإرهابية في إدلب، يرتفع إلى 47 على الأقل عدد عناصر تنظيم "داعش" الذين قتلوا خلال الـ 10 من الشهر الجاري، في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، هم 15 عنصر من التنظيم قتلوا في اشتباكات مع هيئة تحرير الشام والفصائل، و32 قتلوا في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها، إذ أنه بعد خسارة تنظيم "داعش" لأكثر من 80 قرية في الجيب المحاصر ضمن محافظات إدلب وحماة، وانسحابه منها لتسيطر قوات الجيش العربي السوري على هذه القرى بشكل كامل.
وبعد سلسلة اشتباكات مع إرهابيي "هيئة تحرير الشام" والفصائل الإرهابية المنتشرة بالريف الإدلبي، حاولت مجموعة من تنظيم "داعش" خلال وصولها إلى ريف إدلب الجنوبي الشرقي وبعد انسحابها من ريفي حماة الشمالي الشرقي وحلب الجنوبي، الهجوم على مواقع الجيش في القطاع الجنوبي الشرقي المحاذي للمناطق الجديدة التي استكمل تثبيت قواته فيها، ما أدى إلى مقتل كامل المجموعة، ما دفعها للفرار إلى مناطق سيطرة التنظيمات الإرهابية المدعومة من تركيا في إدلب.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]