وفد وزاري برئاسة المهندس خميس يزور موقعي "أبراج سورية" و"موفنبيك".. تمهيداً لـ"إعادة" إطلاقهما

وفد وزاري برئاسة المهندس خميس يزور موقعي "أبراج سورية" و"موفنبيك".. تمهيداً لـ"إعادة" إطلاقهما

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: إقتصاد - محلي
13 شباط ,2018  10:20 صباحا






تفقد وفد وزاري أمس برئاسة المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء مشروعي "أبراج سورية"، الذي تنفذه شركة سورية القابضة في منطقة البرامكة وسط دمشق وموفنبيك في منطقة كفرسوسة.
واستمع الوفد إلى شرح من القائمين على المشروعين حول الأسباب التي أدت إلى توقف العمل فيهما والرؤية الجديدة لإطلاقهما من جديد.
حيث أكد رئيس مجلس الوزراء أن الحكومة تضع في أولوياتها البدء فوراً باستكمال إنجاز المشاريع المتوقفة في جميع المحافظات مع شركائها من القطاع الخاص ويتم العمل على مراجعة واقع كل مشروع من قبل لجنة متخصصة من أجل الوقوف على أسباب التعثر ووضع الأسس المناسبة للمباشرة الفورية بانجاز هذه المشاريع.
وأوضح المهندس خميس أن الحكومة جاهزة لتذليل أي عقبات أمام المشاريع المتوقفة، لافتاً إلى وجود فرصة مؤاتية لجميع المستثمرين للاستفادة من التسهيلات الحكومية من تشريعات وقروض وإجراءات لإعادة استكمال جميع المشاريع لتأخذ دورها بصفتها مشاريع استراتيجية تخدم البعد الوطني في التنمية.
ويضم مشروع أبراج سورية خمسة أبراج أحدها 40 طابقاً بمساحة إجمالية تبلغ نحو 260 ألف متر مربع ومساحة طابقية تحت الأرض 140 ألف متر مربع، ويتضمن المشروع مركزاً تجارياً وفندقاً سياحياً وشققاً فندقية مفروشة ومكاتب تجارية ومرائب سيارات تتسع لـ 2500 سيارة وصالات سينما وقاعات مؤتمرات وصالات أفراح.
ويقع مشروع موفنبيك على مساحة 10250 متراً مربعاً وتم توقيع عقد المشروع وفق نظام (بي او تي) بين محافظة دمشق والمستثمر عام 2007، وتمت المباشرة به عام 2008 وتم الانتهاء من البناء على الهيكل ويضم المشروع فندقاً مكوناً من 286 غرفة وسويت ومطاعم وصالات للاجتماعات والأفراح ومركزاً تجارياً وموقف سيارات يتسع لـ 1000 سيارة.
شارك في الزيارة وزراء الأشغال العامة والإسكان والسياحة والإدارة المحلية والبيئة ووزيرة الدولة لشؤون الاستثمار والأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء ومحافظ دمشق وأعضاء المكتب التنفيذي والمديرون المعنيون بالمحافظة.
بدوره أكد المهندس بشر يازجي وزير السياحة أن الحكومة تعمل على اجتراح الحلول المناسبة لإعادة الاقلاع بالمشاريع السياحية التي توقف العمل بها جراء الأزمة لاستكمالها، لافتاً إلى الإجراءات المتخذة بشأن جدولة القروض للمشاريع السياحية والتسهيلات المقدمة بما يحقق مصلحة الدولة والمستثمر، وإعادة دراسة الجدوى الاقتصادية لبعض المشاريع وتغيير الشكل المعماري وخاصة أن بعض المشاريع تتطلب إدخال شركاء استراتيجيين يضمن التوظيف الصحيح والتمويل المناسب.
في حين بيّن وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس حسين عرنوس، أن الهدف من الزيارة اليوم هو الإطلاع على بعض المشاريع السياحية الواعدة التي توقفت بسبب الأزمة في سورية والتعرف على مشكلاتها وامكانيات إعادة تنفيذها واستكمالها من جديد.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]