صحفي بريطاني لـ"الغرب": الشعب السورية يُقتل دون أي داعٍ .. أنا غاضب جداً

صحفي بريطاني لـ"الغرب": الشعب السورية يُقتل دون أي داعٍ .. أنا غاضب جداً

رابط مختصر


المصدر: عاجل - ماهر خليل
القسم: سياسة - محلي
13 شباط ,2018  09:16 صباحا






بصوت حانق ومعالم غضب ترسم حقيقة ما يجري في سورية على وجهه، نشر الصحفي البريطاني Tom Duggan الذي يعمل لصالح محطة "فرونت أون لاين" تقريراً "ميدانياً" عما يجري في سورية، وجّه خلاله عدّة رسائل لوسائل الإعلام الغربية التي تعمل بـ"الدولار" والأمم المتحدة، مؤكداً أنهم باتوا "مضيعة للوقت"، معتبراً أن ما يجري في سورية ليست "حرباً أهلية"، وإنما هي "حرب ضد الإرهابية".
الصحفي البريطاني وفي تقريره الذي الـ4:20 دقيقة، اختزل ما يجري في سورية بكلمتين، "حرب الحكومة السورية على الإرهاب"، انطلاقاً من تواجده في سورية ومحاكاته بشكل يومي للسوريين الذين قال أنهم "يقتلون دون أي داع"، ومؤكداً أن الإرهابيين يعمدون إلى استهداف "محطات الحافلات" التي لا قيمة عسكرية لها وإنما يأمّها السوريين للذهاب إلى أعمالهم ومدارسهم أو لرؤية عائلاتهم، متسائلاً: "عن أي حرب أهلية تتحدّثون..؟".
وعن العدوان الإسرائيلي السبت على سورية، قال Tom Duggan: "سيد الإرهاب إسرائيل، حلقت طائراتها بالمجال الجوي اللبناني وأطلقت صواريخ واستهدفت مواقع عسكرية للجيش السوري بريف دمشق، وهو انتهاك آخر للسيادة السورية واللبنانية.. في الوقت الذي تجلس فيه الأمم المتحدة تراقب "سيد الإرهاب" الذي يرتكب الجرائم الوحشية والإرهابية في غزة وفلسطين وفي سورية، ويدعم المتمردين والإرهابيين في مرتفعات الجولان عن طريق توفير التدريب العسكري والأسلحة العسكرية.. والعالم يجلس مرة أخرى ولا يتفوه بأي كلمة .. يجلسون هناك بوجوه متعجرفة وليس لديهم ما يقولونه على الإطلاق"، معتبراً أنه يمكن مناقشة أي حدث آخر في هذا العالم.. لكن ليس إذا كانت إسرائيل.
Duggan أضاف: "البارحة قضيت النهار في جرمانا أعمل على مشروع.. وتم قصف دمشق مراراً وتكراراً من إرهابيي الغوطة الشرقية وجوبر.. "جوبر" التي تعتبر واحدة من خطوط الإمداد الرئيسية لإسرائيل من حيث التمويل والتدريب.. الغوطة الشرقية مدعومة من السعودية والمملكة المتحدة وأمريكا"، مؤكداً أن "هذه الحرب قذرة للغاية".
وتابع قوله: "إنها حرب تأتي فيها القوى لتحارب بالوكالة وليس هناك سبب لذلك..الهجمات في دمشق أمس كانت على محطة للحافلات التي تستخدم كل يوم، وليس لها أي أهمية عسكرية. إنها مليئة بالناس للذهاب إلى العمل، أو لرؤية العائلة، أو الذهاب إلى المدرسة.. كل ذلك لا يقال على وسائل الإعلام الغربية... لا شيئ ينقل عبر وسائل الإعلام الغربية.. الصحفيون في لندن ونيويورك وباريس صامتون.. بسبب الراتب الذي يدفع لكم من قبل أسيادكم في الصحافة، ومن قبل المحطات التلفزيونية التي تعملون بها.. أصبحتم صحفيين لسبب واحد هو قول الحقيقة، أنتم لا تقولون الحقيقة أنتم تقولون ما يملى عليكم من قبل أسيادكم والشركات التي تعملون بها"، في رسالة واضحة من الصحفي البريطاني على التغاضي الغربي تجاه ما يجري في سورية وتسويق ذلك على أنها حرب بين "المعارضة" التي تطالب بحقوقها، ضد "حكومة" تحرم هؤلاء من لأبسط حقوقهم، إلا أن ما يجري على الأرض في سورية مغاير لما يدّعيه الغرب أمام المحافل الدولية، خاصة وأن الصحفي البريطاني موجود في سورية ويشاهد بأم عينه ما يجري، ويلتقي بشكل يومي السوريين في المقاهي والشوارع، وهو ما أشار إليه في تقريره.
حيث أكد الصحفي البريطاني: "أنا هنا على الأرض.. أنا متعب في هذه اللحظات .. قضيت البارحة أهرب من القذائف .. وقضيت أمس مع مواطنين سوريين قبل أن أبدأ بتجنب القذائف.. مواطنين حقيقيين وليسوا مرتزقة مدعومة من الخارج.. أنا منزعج عندما أقول ذلك.. نعم غاضب جداً وأحاول جاهداً الحفاظ على أعصابي وأحاول التحدث معكم بطريقة لائقة".
مضيفاً: "أقول للأمم المتحدة أنتي مضيعة للوقت.. بي بي سي - سي إن إن - فوكس نيوز أنتم مضيعة للوقت .. الجزيرة أنتي تقولين الأكاذيب في كل الأوقات".
وختم الصحفي البريطاني Tom Duggan تقريره بالتأكيد على أن "الشعب السوري يموت دون أي داع .. الحكومة السورية تقاتل حرباً إرهابية وليست حرباً أهلية .. بل حرباً إرهابية، وأقول لكم في الغرب الذين تحاولون البحث عن الحقيقة، لن تجدوها في المحطات التلفزيونية والصحف التي تشاهدونها.. لأنه يتم تشغيلها من قبل هذا، الدولار". مُذيّلاً تقريره بالقول: "هذا نهاية تقرير من رجل بريطاني غاضب جداً لما يحصل في سورية".


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]