الداخل السوري والداخل في "إسرائيل".. ثمة فرق

الداخل السوري والداخل في "إسرائيل".. ثمة فرق

رابط مختصر


المصدر: إيفين دوبا
القسم: مقالات
12 شباط ,2018  18:19 مساء






في الوقت الذي كانت فيه صفارات الإنذار تدوي على الأراضي المحتلة بين الإسرائيليين لتخرق آذانهم، كان السوريون صباح السبت يحتسون قهوتهم الصباحية ويسترخون أمام شاشات التلفزة التي تنقل لهم الحدث، وصور طائرة F16 التي انبطحت على أرض الجولان المحتل، في مقابل سرعة حركة من جانب المستوطنين الإسرائيليين نحو الملاجئ، مع سرعة في دقات القلب لديهم كادت أن تنتهي بجلطات حتما، أصابت الجبهة الداخلية للاحتلال بقوة.
ثمة فرق بين الجبهتين الداخليتين اللتين تقفان على خطوط المواجهة، في الداخل السوري بقي السوريون على وقوفهم فوق الأرض فتصفحوا مواقع التواصل الاجتماعي وعبروا عن فخرهم بغزارة، فيما دب الصمت في أرجاء الجبهة الداخلية الإسرائيلية ما خلا صوت الناطق الرسمي لجيش الاحتلال الإسرائيلي الذي كان ينطق بعبارات غير مترابطة وغير مفهومة، لتدل عن تخبط وعدم إدراك جيد حول الحادث الذي أشار إلى ساعات متقدمة من صباح السبت إلى أنه ما زال جاريا، أي أن نتائج الصفعة السورية لوجه "إسرائيل" الجوي ما زالت حامية.
موازاة الجبهة الداخلية بالتفاخر برد جيشهم وصفع سلاح الجو صفعة قوية طرحته أرضا، لم يكن هناك شبيه لها على الجهة المقابلة، الهلع والذعر أكل الجو كله على الأراضي المحتلة، والمسارعة كانت باتجاه الملاجئ، هذا المشهد لدى الكيان الإسرائيلي سيكون سريعا أكثر في حال سمع المستوطنون صوتا لإحدى طائرات سلاح الجو الإسرائيلي وهي تقلع، حيث من الأكيد أنه في الأوقات اللاحقة وفي حال رغبت تل أبيب بتكرير التجربة الغبية، سيكون المستوطنون قد وصلوا الملاجئ قبل أن تبتعد عجلات الـF16 الإسرائيلية عن مدرجات المطارات الإسرائيلية بمقدار شبر واحد.
تدرك الحكومة الإسرائيلية أن العيون السورية تراها جيدا في المطارات الإسرائيلية، والآن باتت تدرك أكثر أن الدفاع الجوي السوري حينما يريد أن يلقي سلاح الجو الإسرائيلي على الأرض فهذا الأمر يسير جدا، يبقى أن تدرك الجبهة الداخلية في كيان الاحتلال الإسرائيلي هذا الأمر جيدا، وأنه ليس هناك في "إسرائيل" أي مؤسسة عسكرية أو أمنية أو غير ذلك قادرة على تأمين الهدوء والاستقرار لتلك الجبهة، وعليها أن تشعر بالقلق الثقيل لأجل ذلك، طالما أن الدفاع الجوي السوري يتعامل بهدوء وثقة، فيما لم تستخدم سورية إلا جزءا بسيطا مما تمتلكه من قدرات دفاعية.


الكلمات المفتاحية: سورية الجولان إسرائيل

أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]