مشفى عفرين يغص بضحايا الإرهاب الأردوغاني.. مخيم أطمة قاعدة عسكرية تركية "محميّة بالمدنيين"؟

مقالات متعلقة

مشفى عفرين يغص بضحايا الإرهاب الأردوغاني.. مخيم أطمة قاعدة عسكرية تركية "محميّة بالمدنيين"؟

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - محلي
12 شباط ,2018  09:01 صباحا






أدّى القصف المتواصل لقوات النظام التركي على منطقة عفرين السورية، إلى ارتقاء المزيد من الشهداء المدنيين وإصابة العشرات، حيث يُصرّ العدوان التركي على استهداف منازل المدنيين والأحياء الآمنة جواً وبراً.
ونقل أمس العشرات من الموطنين السوريين في عفرين وقراها إلى مشفى عفرين لتقلي العلاج، بعد سلسلة استهدافات عشوائية نفذتها مدفعية العدوان التركي ومرتزقته.
في حين أشارت المصادر إلى أن القصف المتواصل لقوات النظام التركي على قرى "بافلون والعروبة ودير صوان وقرية كفر صفرة" ومحيطها بناحية "جنديرس" وناحية "المعبطلي" وعدد من القرى بمنطقة "راجو"، أوقع عدداً من الشهداء والجرحى المدنيين وأضراراً مادية بمنازل المواطنين وممتلكاتهم ودماراً في البنى التحتية والمرافق العامة والخدمية.
حيث لفتت مصادر أهلية إلى أن طفلاً رضيعاً يبلغ من العمر سنتين أصيب جراء سقوط قذيفة مدفعية أطلقتها قوات النظام التركي على منزل ذويه في قرية حسية بمنطقة عفرين، مبيّنة أنه تم إدخال الطفل إلى غرفة العمليات لإجراء الجراحات اللازمة له.
وأدى استهدف قوات النظام التركي يوم الجمعة الماضي مركز منطقة راجو بالقذائف الصاروخية، إلى تدمير واحتراق أحد المخابز الرئيسية بشكل كامل وتوقفه عن العمل، الأمر الذي ينذر بحرمان آلاف المدنيين من سكان القرى المحيطة بالمنطقة من مادة الخبز.
وحول النظام التركي مخيم أطمة جنوب قرية جنديرس بنحو 20 كم إلى مرابض للمدفعية ومدافع الهاون والرشاشات الثقيلة، لقصف الأحياء السكنية والمنشآت الحكومية والمدارس ورياض الأطفال وشبكات الطرقات العامة والشبكات الكهربائية في منطقة عفرين والقرى التابعة لها في ريف حلب، ولتجنبها الاستهداف من قبل الوحدات الكردية كونها تتموضع وسط مخيّم يقطنه سوريين نزحوا من قراهم وبلداتهم بفعل الإرهاب الذي يدعمه نظام أردوغان.
إلى ذلك نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لإرهابيي تنظيمي "جبهة النصرة" و"داعش" يشاركون قوات النظام التركي عدوانها على منطقة عفرين بريف حلب الشمالي.
وكانت الوحدات الكردية، تمكنت السبت الفائت من إسقاط مروحية عسكرية تابعة لقوات النظام التركى كانت تنفذ اعتداء على المدنيين في قرية قده التابعة لناحية راجو، ما أدى إلى مقتل طاقمها، في حين قالت وسائل إعلام عربية أمس نقلاً عن مصادر تركية، أن الطائرة كانت تحمل على متنها مجموعة جنود قتلوا جميعهم، حيث قدروا عدد القتلى بـ11 عسكري، وهو ما اعترف به نظام أردوغان أمس لكنه زعم أنهم قتلوا باشتباكات متفرقة مع الوحدات الكردية بمحيط مدينة عفرين.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]