تل أبيب تبحث إمكانية حرب خاطفة مع سورية وسط خوف ورفض جنرالاتها

تل أبيب تبحث إمكانية حرب خاطفة مع سورية وسط خوف ورفض جنرالاتها

رابط مختصر


المصدر: عاجل - خاص
القسم: سياسة - دولي
10 شباط ,2018  14:39 مساء






بعد إسقاط طائرة الـ إف16 الإسرائيلية من قبل الدفاعات الجوية السورية، دعت "الحكومة الإسرائيلية" إلى اجتماع مصغر بشكل فوري، رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي قدم اقتراحاً بحرب خاطفة مع سورية تشمل استهداف أهم المرافق الحيوية في العاصمة والساحل السوري دون أن يتم الاقتراب من قاعدة حميميم في اللاذقية أو قاعدة طرطوس البحرية، فيما ستكون بقية الأهداف متاحة للصواريخ الإسرائيلية.
مصادر من داخل الأراضي المحتلة قالت لشبكة عاجل الإخبارية بأن حالة ذعر تسود "إسرائيل"، مشيرةً إلى حركة غير اعتيادية نحو الملاجئ، فيما تضاربت الأنباء عن استنفار "الجيش الإسرائيلي" إلى الحالة القصوى مع تجهيز منصات صواريخ الأرض ـ أرض وتوجيهها نحو سورية ولبنان.
فيما تحدث الأوساط الإسرائيلية السياسية والإعلامية تسريبات حول مقترحات رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي بضربات سريعة على شكل حرب خاطفة مع سورية يتم فيها استهداف وزارة الدفاع ورئاسة الأركان ومقر المخابرات السورية وبعض الضواحي القريبة من دمشق من أجل تقديم دعم ناري أيضاً للمسلحين المتواجدين في الغوطة والجنوب كي يشنوا هجوماً على تلك الضواحي ومنها إلى دمشق مستغلين حالة الإرباك والذعر التي قد تنشأ عند استهداف العاصمة دمشق بصواريخ إسرائيلية.
وأضافت تلك الأوساط أن مقترح الحرب الخاطفة بعد إٍسقاط الطائرة الإسرائيلية قوبل برفض عدد من جنرالات الجيش الإسرائيلي، الذين قالوا بأن تلك العملية ستؤدي إلى حرب استنزاف لا إلى حرب خاطفة وستكون خسائر إسرائيل كبيرة هذه المرة بأضعاف مضاعفة عما خسرته من مدرعات وجنود في حرب الـ 2006، فيما رأى قائد المنطقة الشمالية في "إسرائيل" يوئِل ستريك أن الشمال كله سيكون عرضةً لصواريخ سورية وحزب الله، مذكراً بتهديد أمين عام الحزب السيد حسن نصر الله بالجليل وما بعد الجليل.
قادة إسرائيليون آخرون تضامنوا مع رأي ستريك، حيث اعتبر قائد المنطقة الجنوبية سابقاً الجنرال في الاحتياط سامي تورجمان بأن حماس العائدة بقوة إلى الحضن الإيراني قد تشترك في تلك الحرب في حال اندلاعها، بالتالي فإن كلاً من الجبهة الشمالية والجنوبية في "إسرائيل" سيكونان مشتعلان جراء صواريخ سورية وحزب الله وحماس.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]