بعد تحريره الجيب المحاصر بين إدلب وحماة وحلب.. الجيش السوري: مستمرون حتى تحرير كامل الأراضي السورية

مقالات متعلقة

بعد تحريره الجيب المحاصر بين إدلب وحماة وحلب.. الجيش السوري: مستمرون حتى تحرير كامل الأراضي السورية

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: سياسة - محلي
09 شباط ,2018  20:57 مساء






أكدت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية اليوم الجمعة، أن وحدات الجيش حررت عدداً كبيراً من البلدات والقرى والمزارع فر أرياف حماة وحلب وإدلب، ما يؤمن عدداً من طرق المواصلات والإمداد بين محافظتي حماة وحلب، ويربط المحافظات المذكورة بالبادية السورية وصولاً إلى الحدود العراقية.
وجاء في بيان الجيش العربي السوري: "أنجزت وحدات من قواتنا المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة، عملياتها القتالية بنجاح وحررت عدداً كبيراً من البلدات والقرى والمزارع في أرياف حماة وحلب وإدلب، بما في ذلك مطار أبو الضهور، وقضت على أعداد كبيرة من الإرهابيين معظمهم من جنسيات أجنبية ودمرت مقرات التنظيمات الإرهابية وتحصيناتها وأسلحتها الثقيلة ومن ضمنها عشرات العربات المفخخة، واغتنمت عتاداً مدرعاً من الدبابات والعربات وراجمات الصواريخ وكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر، وتتابع وحدات الهندسة عملية إزالة الألغام والمفخخات التي زرعها الإرهابيون في المنطقة".
وأضاف البيان: "تكمن الأهمية الاستراتيجية لهذا الإنجاز، من كونه ينهي وجود تنظيم داعش الإرهابي في محافظتي حماة وحلب، ويقضي على معظم إرهابيي جبهة النصرة في ريف حلب الجنوبي، كما أنه يؤمن عدداً من طرق المواصلات والإمداد بين محافظتي حماة وحلب، ويربط المحافظات المذكورة بالبادية السورية وصولاً إلى الحدود العراقية".
وختم بيان القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية بالتأكيد، على "عزم القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة وإصرارها على مواصلة عملياتها العسكرية في مواجهة التنظيمات الإرهابية وإحباط مخططات رعاتها وداعميها انطلاقاً من واجبها الوطني والدستوري، حتى إعادة الأمن والاستقرار إلى جميع أراضي الجمهورية العربية السورية".
وصباح اليوم الجمعة، أقفل الجيش العربي السوري مدعوماً بحلفائه، ملف الجيب المحاصر في أرياف حلب الجنوبي وحماة الشمالي الشرقي وإدلب الجنوبي الشرقي، والذي كان كلاً من إرهابيي داعش وجبهة النصرة يتقاسمان السيطرة عليه قبل أن يحاصرهم الجيش فيه.
 وبسط الجيش اليوم سيطرته الكاملة على كامل مساحة الجيب المحاصر الممتد من جنوب شرق خناصر في ريف حلب، إلى غرب سنجار في ريف إدلب، وصولاً لشمال السعن بريف حماه بمساحة تزيد عن 1100 كلم مربع بعد مواجهات مع المجموعات المسلحة المنتشرة في المنطقة على مدار الخمسة أيام الأخيرة.
وكان الجيش السوري والحلفاء قد أطبقوا حصاراَ على الجيب بتاريخ 20 كانون الثاني الفائت، بعد سيطرتهم على قرى "الجعكية - حميدية شداد - الحميدية" شرق مطار أبو الضهور بعد مواجهات مع إرهابي "جبهة النصرة" والفصائل المرتبطة بها.
السيطرة على تلك القرى حينها، أدت إلى حصار الجيب بشكل كامل، جاءت بعد تقدم قوات الجيش السوري والحلفاء من ريف حلب الجنوبي من قرى "المزيونة - العلية - أم وادي"،
فيما تقدم قوات الجيش والحلفاء أيضاً من المحور الجنوبي الشرقي لمطار أبو الضهور العسكري من قريتي "بياعة كبيرة وأم جرين"، والتقاء القوات المتقدمة من المحورين ببعضها في قرى "الجعكية - حميدية شداد - الحميدية".
يشار إلى أنّ الجيب كانت تسيطر على غالبيته مجموعات من داعش والقسم المتبقي يخضع لسيطرة "جبهة النصرة" والفصائل المرتبطة بها.
واليوم صباحاً، كان الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوى الحليفة، سيطر على 16 قرية في المنطقة الممتدة بين ريفي حلب الجنوبي وحماة الشمالي الشرقي.
والقرى والبلدات التي سيطر عليها الجيش اليوم هي: "ارتوازية مخلاف - مخلاف - رسم جب الحملان - جب الجملان - عين النعجة - رسم الداب - رسم الضبع - معر شمالي - معر جنوبي - كوريج - تل شويح - رسم السبل - أبو عجوة شرقي - تبارة الجريرة - المويلح -أبو عجوة غربي".


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]