"ريما الحندقة" تفتح النار على غسان الرحباني

"ريما الحندقة" تفتح النار على غسان الرحباني

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: فنون - عربي
09 شباط ,2018  03:50 صباحا






نشرت الكاتبة والفنانة ريما الرحباني ابنة السيدة فيروز على صفحتا على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" رداً على غسان الرحباني:
"بعد مشاهدة مقطع عجيب على اليوتيوب أرسله لي أحد المحبّن، ومتلما فهمت من أجوبة غسان إبن عمّي إننو هالمحطة راكّة عليّي منيح ، إي الله يقوّيهن! الإيّام اللي جايي جايي. والبطل بهالمقطع اللي شفتو، شايفتلكن ما حدا غيرو عم يضَيّع!.. انا مين؟؟؟؟؟ انا ريما عاصي الرحباني! وإذا برضو ما عرف مين! أنا ريما الحندّقة!، وإذا ما سامع فيّي مو مشكل بنوب خيريّة إلي  هيئتو ما بس مضيّع وخافف سمعو كمان!،  بس المقياس أو المعيار بالمعرفة أكيد مش معو ببرنامج الدينوصورات اللي إنقرضوا من زمان!، بأيّة حق بمنع الآخرين الدخيلين يغنّوا أعمال فيروز اللي عم يشوّهوها؟ بحق إنّي وريثة شرعيّة!،  ودخلكن بأيّة حق الولاد منعوا فيروز صاحبة هالأعمال من إعادة اعمالا؟؟؟؟؟؟،  بس الدعوى ضد الكازينو، اللي الحمدالله إنّو بهالبلد الفاشل بعد فيه قضاء مُحترم، ربحناها ،
وهوّي مين يكون وبأيّة حق عم يحكي وينتُفِض ويعلّي صوتو عليّي؟ ما يكون وريث ومش عارفين!؟".
وتابعت الرحباني قولها على صفحتها على "فيسبوك": "ما فهمت شو خص الحب بالغناء؟  إذا بيحبّوا فيروز بيغنّولا؟  ليك هالحجّة الما بتقلي عجّة!  أنا مانعتن يحبّوها!؟ وإلا إنتو عم تشتغلوا ليل نهار بيدون كلل ولا ملل من خمسين ستين سنة تتخفّفوا من وهج حب الناس إلها؟ يا عيني اذا فعلاً بيحبّوا فيروز أكيد ما بيغنّولا بيدون إستئذانها وبوجودا، الله يطوّل بعمرا! حاج تلوْفكوا بالجِمَل لتجييش الناس ضدّي.
بيّا عاصي وعمّا عاصي!  فظاعة اللاوعي البشري شو أصدق من الوعي!  بِ لا وَعْيُو أفيش منصور حتّى!".
وتابعت الرحباني هجومها: "انا طلبت شوفو؟ ليه بقى؟ ما يكون روبرت دي نيرو وإلا أرسطو! وانا بدي قلّو بدّي عرّفو ع الحكيم اللي رافق عاصي؟؟  ليه شو بيهمّني رأيو بعاصي؟  وإتبلبش فيه هوّي والحكيم! أنا قبلت شوفو صحيح من بعد إقتراح رفيق علي أحمد، لأن ما عندي مانع شوف حدا بس ما مشردقة شوفو بنوب ورأيو آخر آخر همومي! والكتب اللي قايل عاملها بعمري ما سمعت فيها ولا بيهمّني إسمع فيا.. في عنّا موقدة والتلج ما خلّى ولا عودة حطب... ف أكيد مش قاريتا تعاتبو شو قايل فيها، وهيئتو نسي الأخ إنّو فحوى الجلسة كان إنو هوّي سأل وإستفسر ليه نحنا غضبانين من منع الولاد لفيروز إعادة يعيش يعيش! وإنّو حقّن يمنعوا.. وكان عم يسَمسِر إنّو اذا أذنولكن تعملوها بيصير هنّي فيهن كمان يعملوها؟ وإنّو إدفعولن قرشين ومن هولي الكلمات اللي كانوا يضيّعوا العالم فيهن، كأنّو فيروز لا سمح الله آكلة حق حدا، وهيّي الوحيدة اللي عم تدفع للساسيم... هيدا كان الجو.. هلق هوّي صحيح قلّي رييييماااااااا، بس كفاية الجملة مغيّرها! ما كانت متل ما قال! كانت "رييييماااااااا ، هيدا كيس فَحْم! بتعرفي شو الفحم؟ لا تنزّلي إمّك فيه بتجويها.. وفهمِك كفاية" !! فايق وإلا ناسي؟ ".
وختمت الرحباني حديثها: "الهجوم عليّي واضح ومفهوم عدا الكره إلي والغيرة والحسد.... في هدف أبعد وأخطر بكتتييييييييير. "دايرة فيروز" منها ضدّي بقدر ما هيّي أولاً وآخراً ضد فيروز، وأي شي رح تقولو أو تعملو فيروز.. والأخطر بكتير لدحض مصداقية فيروز!، وهون بدّكن تسمحولي ، لأن يا حلوين فيروز بتدير خمس ميّة متلي وألفين متلكن، ومهما تعرّض للخطر ما بينهدم جسر القمر ".


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]