رسمياً.. إطلاق الفيلم الروسي السوري المشترك "تدمر هي الوجهة"

رسمياً.. إطلاق الفيلم الروسي السوري المشترك "تدمر هي الوجهة"

رابط مختصر


المصدر: عاجل - محمد سليمان
القسم: فنون - محلي
28 كانون الثاني ,2018  21:36 مساء






عقد فريق عمل الفيلم السينمائي السوري الروسي المشترك "تدمر_بالميرا" مؤتمراً صحفياً في فندق آرت هاوس، يضم طاقم العمل الروسي والنجمة السورية سلاف فواخرجي بطلة العمل وممثلة عن شركة "شغف" شريك الإنتاج السوري في الفيلم.
الفليم الذي الذي يخرجه إيفان بولوتينكوف، تدور أحداثه حول طبيب من داغستان، تتفكك حياته، عندما تهرب زوجته وبناته سرّاً، إلى سورية، فيسارع إلى إنقاذهم من دون التفكير في العواقب.
الفنانة سلاف فواخري قالت أن العمل سينطلق برعاية وزير الثقافة الروسي سيكون بتعاون "سوري روسي" هو الأول من نوعه على مستوى الانتاج السينمائي، مبينة أنه ومنذ بدء الاجتماعات كان هناك بعض الاختلافات ولكن يوجد الكثير من التوافق.
فواخرجي وخلال المؤتمر الصحفي أكدت أن المشروع هو مشروع فني انساني يحمل 4 أهداف أولها أن يكون العمل عائلي بين البلدين بكل معنى الكلمة، والثاني هو إبراز حالة إنسانية غير مسيسة يبرز أحد القصص التي حصلت في سورية بظل الوضع الحالي، موضحةً أن هذه القصص الإنسانية لم تصدر إلى العالم رغم أنها أخذت أثر كبير في نفوسنا، والثالث إيضاح العلاقة السورية الروسية المشتركة والطيبة على مستوى الشعبين "السوري والروسي"، والرابع والأخير أن نقيم عمل فني لأجل الفن وأن يكون العمل يتكلم عن الأرض السورية والإرهاب الذي يعاني منه كل دول العالم وليس فقط سورية.
سيغيليه المؤلف الموسيقي للفيلم أكد أن تصوير الفيلم سيكون أوائل الصيف في سورية لينتقل بعدها الى روسيا على أن يكون جاهزاً للعرض أواخر العام القادم في نيويورك حاملاً رسالة إنسانية للعالم معتبراً أن هذا العمل المشترك "يقلل من فرص الارهابيين في نشر أفكارهم ويخدم السلام".
وكاتب سيناريو الفيلم ايفان بلوتنيكوف بين أنه يريد أن يروي الواقع الذي يعيشه الشعب السوري على هذه الأرض في الوقت الذي يشهد فيه العالم الكثير من الاضطرابات، مشيرا إلى أن فريق عمل الفيلم من فنيين وممثلين سيكون من عدة دول لتقديم عمل فني إنساني عالمي.
بدوره بين وائل رمضان أن تدمر هي رمز مهم للصمود ولها مكانة في المخزون الشعبي والعالمي لأنها ترمز للقوة و للمقاومة والتصدي للغزو الخارجي لافتاً إلى أن الشركة الروسية ترى في تدمر رمزا للحضارة والعمارة وللقوة وهي نقطة تلاق بيننا لتكون باكورة أعمال مشتركة قادمة.
يذكر أن فواخرجي وقعت عقد إنتاج المشروع في موسكو منتصف شهر نيسان الماضي بالشراكة مع المنتج آندريه سيغليه صاحب شركة برولين إحدى أهم شركات الإنتاج السينمائية الروسية.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]