دونالد ترامب «السلبطجي» الأبله.. الهذيان خطاب رسمي في أميركا

دونالد ترامب «السلبطجي» الأبله.. الهذيان خطاب رسمي في أميركا

رابط مختصر


المصدر: إيفين دوبا
القسم: مقالات
21 كانون الثاني ,2018  02:17 صباحا







قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب للفلسطينيين بأن عليهم أن يرحلوا إلى أرض سيناء في مصر، حيث عليهم أن يقيموا دولتهم هناك ويتركوا فلسطين المحتلة للإسرائيليين، وعلى هذا المستوى من الحماقة جر رئيس الولايات المتحدة فكرته ومصادر تمويلها وآليات ذهاب الفلسطينيين إلى هناك.
من الطبيعي أن رئيس أميركا لا يقرأ، وهذه مشكلة «إسرائيل» الآن، طالما أن الراعي الرئيسي لبقائها في أميركا على هذه الشاكلة وتكتنفه حماقة فائضة جدا، لأن الإسرائيليين الآن بلا عراب أميركي حقيقي، فالرئيس الأميركي يتعامل وفق القول «إذ أصيبت عائلتك بالجنون فعليك بالجنون مثلهم»، وعلى هذا، فالإدارة الأميركية عديمة الفعالية لأنها لا تفهم طبيعة الصراع في الشرق الأوسط وتفاصيله.
ترمب حينما تحدث بفكرته الأخيرة حول فلسطين المحتلة أمام الجمعية الصهيونية «ايباك»، ظهر وليس كأنه يحلم، بل بدا وكأنه قد تعاطى جرعة مخدرات عالية وصعد المنبر ليتكلم، فالفكرة التي ساقها لو كان يمكن تحقيقها لما انتظرت الإدارات الأميركية السابقة وصول ترمب للبدء فيها، هذا مفروغ منه، ولو كانت هذه الفكرة واردة، لما خاضت أميركا حروبا مباشرة أو بالوكالة في المنطقة لتثبيت وجود الكيان الصهيوني دون جدوى، كما أنه، لا يمكن الإعلان عن مثل هذه الفكرة «الهبلة» طالما أنه ثمة هناك دول في المنطقة وقوى، لا تزال تضع في أولويتها القصوى وضع حد للاحتلال الإسرائيلي.
في الحقيقة ترمب اعتاد على السخاء الخليجي، لذلك قال بأن تمويل فكرته سيكون خليجيا بالدرجة الأولى ومن ثم من العالم، لكن الولايات المتحدة لن تدفع دولارا واحدا، ترمب يذكرنا الآن بذلك النوع من «السلبطجية» البلهاء، الذين ينتشرون في الشوارع كالقطط ويحاولون فرض الجزية على المشاة في ذلك الشارع باستخدام المواء وحين لا ينفع هذا الأسلوب، تقوم القطط بنبش أكياس القمامة وبعثرتها في الشارع، هذا هو حال رئيس أميركا هذه الأيام، قمة الخزي والفضيحة، وعلى الولايات المتحدة أن تشيح بوجهها بعيدا ولا تظهر في الوسط الدولي كثيرا لأن عبارات السخرية والتهكم ستنخر جسدها، وكل شيء متوقع، فربما يزيد علينا ترمب ويخرج يوما بالشورت ليقترح على العالم حلا نهائيا للمشكلة، بأن يذهب الجميع إلى المريخ على سجادة سندباد على حساب الخليج أيضا، وذلك الكلام لم يعد بعيدا كي يصرح به البيت الأبيض.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]