بعد مقتل 4 من جنوده أمس.. جيش أردوغان يعتدي بالمدفعية على عفرين

بعد مقتل 4 من جنوده أمس.. جيش أردوغان يعتدي بالمدفعية على عفرين

رابط مختصر


المصدر: عاجل - وكالات
القسم: سياسة - دولي
20 كانون الثاني ,2018  10:46 صباحا






زعم جيش النظام التركي اليوم السبت، أنه شن ضربات جديدة، على مواقع لوحدات حماية الشعب الكردية في شمال سورية، قبيل هجوم بري عبر الحدود يزعم أنه سينفذه خلال فترة قريبة.
وادّعا جيش أردوغان إنه شن الضربات في إطار "الدفاع الشرعي عن النفس" على معسكرات ومخابئ للمقاتلين الأكراد، الذين يعتبرهم النظام الحاكم في أنقرة "إرهابيين"، وذلك بحجة الرد على إطلاق نار من مدينة عفرين التي يسيطر عليها هؤلاء.
وأطلق جيش النظام التركي في وقت سابق نحو 70 قذيفة على قرى كردية في عفرين، في قصف من الأراضي التركية، بدأ عند منتصف ليل الخميس تقريباً واستمر حتى صباح الجمعة، حسبما أعلنت وحدات حماية الشعب الكردية.
وكان وزير دفاع النظام التركي نور الدين جانيكلي أعلن أمس الجمعة، بدء عملية عسكرية في عفرين قائلا إن "الأمر تطلب تنفيذ العملية دون تأخير".
وأضاف جانيكلي أن "تركيا ليس لديها خيار سوى القضاء على كل العناصر الإرهابية شمالي سورية"، مشيراً إلى أن أنقرة ستواصل المحادثات مع موسكو بشأن العملية.
وأمس أيضاً، قالت وسائل إعلام تركية أن الوحدات الكردية قتلة أربعة جنود أتراك حاولوا التسلل إلى قرية البلبل الحدودية، كما دمّرت لهم عربة مدرعة، فيما لفتت مصادر كردية إلى أن الجنود وبعد فشلهم بدخول القرية، انسحبوا من أطرافها محمّلين بقتلاهم وجرحاهم.
وتعتبر أنقرة القوات الكردية المنتشرة شمالي سورية، امتداداً لمقاتلي "حزب العمال الكردستاني" الذين يقاتلون تركيا، وتعهدت بمهاجمتهم وحشدت القوات والدبابات على الحدود.
وتستعين أنقرة في عمليتها العسكرية بمرتزقة تحمل "الجنسية السورية" وتزعم أنها تمثل المعارضة، وشاركت في عملية "درع الفرات"، وقد وصلت 20 حافلة تقل مقاتلين منهم إلى ولاية هاتاي جنوبي تركيا.
كما وصلت إلى هاتاي 10 حافلات أخرى تقل عناصر من القوات الخاصة في الجيش التركي، حيث أقام جيش النظام مزيداً من التحصينات لمواقعه الحدودية المتاخمة لعفرين التي يسيطر عليها الأكراد.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]