مبرراً تشكيل "ميليشيات" لهم في سورية.. البنتاغون: مهمتها "إنسانية"

مبرراً تشكيل "ميليشيات" لهم في سورية.. البنتاغون: مهمتها "إنسانية"

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - دولي
18 كانون الثاني ,2018  07:57 صباحا






زعمت وزارة الدفاع الأمريكية ليل الأربعاء الخميس، أن الميليشيات التي تدربها واشنطن شمال شرقي سورية ليست "جيشاً جديداً" أو حرس حدود تقليدي، وإنما تهدف إلى توفير الحماية للاجئين.
وجاء عن البنتاغون: "تستمر واشنطن في تدريب قوات الأمن المحلية في سورية، وهي لا تمثل جيشاً جديداً، أو قوات حرس حدود تقليدية، بل الهدف من تدريبها تعزيز أمن وسلامة اللاجئين وحماية سبل عودتهم إلى مدنهم المدمرة".
وأضاف أن القوات التي يدربها سوف تمنع الدواعش من الفرار إلى خارج سورية بما يسهم في تعزيز أمن المناطق المحررة.
وتابع أبضاً: "هذه القوات تتفق مع أهداف حملة دحر داعش النهائي ومنع انبعاثه من جديد في المناطق المحررة الخارجة عن سيطرته، وتحقيق الاستقرار وتهيئة الظروف الملائمة لدعم عملية جنيف".
مشيراً إلى استمرار المعارك ضد داعش شرقي الفرات وأن "حملته ضد داعش في سورية لم تنته بعد، مؤكداً نية واشنطن التعامل بشفافية مع أنقرة، وعدم إهمال القضايا المتعلقة بأمنها القومي".
وكان "التحالف الدولي" المزعوم، أعلن مؤخراً أنه يعمل مع فصائل سورية بقيادة "قوات سورية الديمقراطية" على تشكيل قوة حدودية جديدة قوامها 30 ألف فرد شمال شرقي سورية.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]