المهندس خميس يطلق الدورة الـ50 لمهرجان "صنع في سورية"

المهندس خميس يطلق الدورة الـ50 لمهرجان "صنع في سورية"

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: محليات
10 كانون الثاني ,2018  22:31 مساء






أطلق رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس الدورة 50 لمهرجان التسوق الشهري "صنع في سورية" في صالة الجلاء بالمزة الذي تنظمه غرفة صناعة دمشق وريفها بمشاركة 130 شركة وطنية متخصصة بالمواد الغذائية والنسيجية والهندسية والكيميائية.
وحضر الافتتاح وزيرا التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي والصناعة محمد مازن يوسف ومعاون وزير الصناعة الدكتور نضال فلوح وعدد من أعضاء مجلس غرفة صناعة دمشق وريفها وعدد من السفراء المعتمدين في دمشق.
وجال المهندس خميس في أجنحة المعرض واستمع من الصناعيين المشاركين عن التحسن الواضح في الإنتاج الذي شهدته صناعاتهم بزيادة 40 بالمئة عن عام 2016 الأمر الذي ساهم في زيادة عرض المنتجات المصنعة محليا وانخفاض أسعارها وتقديم العروض والحسومات على منتجاتهم لزيادة فاعلية العملية التسويقية بما يحقق الجدوى الاقتصادية لهم ورضا المواطنين عن الصناعة المحلية.
كما التقى المهندس خميس المواطنين الذين قدموا إلى المهرجان للاستفادة من العروض والحسومات التي تقدمها الشركات المشاركة وتوفير الوقت لكون معظم احتياجاتهم موجودة في مكان واحد.
وفي تصريح للصحفيين بين المهندس خميس أن هذا المهرجان كما كل الفعاليات الاقتصادية التي تشهدها المدن السورية يأتي نتاجا للانتصارات التي تخطها قواتنا المسلحة وتتويجا لإصرار السوريين على دعم اقتصادهم الوطني في مختلف المجالات، لافتا إلى أن وصول المنتج السوري إلى أسواق أكثر من 90 دولة هو رسالة واضحة على أن الشعب السوري يحارب الإرهاب من جهة ويحافظ على زخمه الإنتاجي من جهة أخرى.
وبين المهندس خميس أن هذا المهرجان سيقام في العديد من دول الجوار للتعريف أكثر بالمنتج السوري الذي تميز بجودته في الأسواق العالمية وذلك بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي للسوق المحلي لافتا إلى أن الحكومة مستمرة في تقديم كل التسهيلات لإعادة العملية الإنتاجية وتأمين كل متطلباتها تدريجيا.
وجدد رئيس مجلس الوزراء التأكيد على أن إحدى أولويات العمل الحكومي هو إعادة تأهيل المدن والمناطق الصناعية والمنشآت الاقتصادية على امتداد الوطن بحيث تعود الصناعة المحلية إلى ألقها الذي لطالما تمتعت به قبل سنوات الحرب مشددا على ضرورة التعاون البناء مع القطاع الخاص ممثلا بالاتحادات والغرف الاقتصادية بما يسهم في ازدهار الإنتاج والصناعة.
وبهدف دفع عملية الإنتاج نحو الأمام أوضح المهندس خميس أنه سيتم خلال المرحلة المقبلة إصدار العديد من القرارات وإعطاء التسهيلات والتشريعات التي تعزز حركة الإنتاج لتكون بواقع أفضل هذا العام من العام الماضي مبينا أن هذا العام سيكون عام الإنتاج على كل الأصعدة وسينعكس على المواطن وعلى الاقتصاد السوري بشكل عام.
وأشاد المهندس خميس بانخفاض الأسعار في هذه الدورة مقارنة بالدورات السابقة داعيا الصناعيين إلى الالتفات أكثر لموضوع المنافسة بما يعزز جودة المنتج المحلي ويقدم العروض المختلفة للمواطنين.
وفي كلمة له خلال فعاليات المهرجان عبر رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس عن الأثر الإيجابي الذي انعكس على الصناعة المحلية جراء التفاعل الحكومي مع القطاع الصناعي بصورة عملية والوقوف عند متطلباته وتقديم مختلف التسهيلات اللازمة له وتذليل العديد من المعوقات التي تعترضه.
وبين الدبس أن إعادة تفعيل وإعمار المناطق الصناعية في منطقة فضلون وعدرا البلد وتل كردي بعد إعادة الأمن والاستقرار لها على أيدي قواتنا المسلحة كان له دور كبير في تحسين الصناعة المحلية فضلا عن “تخصيص الحكومة المليارات لتشجيع الصناعيين على إعادة فتح معاملهم من خلال متابعة يومية”.
من جهته أشار نائب رئيس الغرفة محمد سحار إلى الدور الذي تقوم به الشركات الصناعية الوطنية في تأمين حاجة السوق المحلية من المنتجات مع استخدامها أحدث التكنولوجيا العالمية ومحافظتها على الجودة والمواصفات ودخولها إلى العديد من الأسواق الأوروبية الأمر الذي يتطلب حسب توجهات الحكومة توفير الحماية لها ومقومات العمل لاستثمار كامل طاقتها الإنتاجية.
من جانبه لفت عضو مكتب الغرفة طلال قلعه جي إلى تميز هذه الدورة من مهرجان التسوق الشهري بتقديمها العديد من المفاجآت لزوار المعرض والحسومات التي تصل إلى 50 بالمئة لبعض المنتجات إلى جانب تقديم حسومات وقسائم شرائية مجانية لأسر شهداء الجيش العربي السوري والجرحى تقديرا من الغرفة والصناعيين لبطولاتهم وتضحياتهم في مكافحة الإرهاب وإعادة الأمان إلى الكثير من المناطق وإعادة دوران عجلة الإنتاج فيها.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]