صحيفة "لوفيغارو": تنظيم داعش ما زال يهدد فرنسا رغم هزيمته العسكرية

صحيفة "لوفيغارو": تنظيم داعش ما زال يهدد فرنسا رغم هزيمته العسكرية

رابط مختصر


المصدر: عاجل - مواقع
القسم: مقالات مترجمة
10 كانون الثاني ,2018  01:31 صباحا






قالت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية إن "تنظيم داعش ما زال يهدد فرنسا رغم هزيمته العسكرية"، مشيرةً إلى أن دوائر مكافحة الإرهاب الفرنسية تواكب بشكل يومي تحرياتها.
وذكرت الصحيفة أن المديرية العامة للأمن الداخلي الفرنسي اعتقلت قبل عيد الميلاد من وصفتهم بـ"الإسلاميين المتطرفين" في مدينتي باريس وليون.
وفي التفاصيل أشارت الصحيفة إلى أن شاباً يبلغ 21 عاماً وشابة تبلغ 19 عاماً، نشطا على شبكات التواصل الاجتماعية وتواصلا مع أعضاء في تنظيم داعش في سوريا والعراق، مضيفةً أنهما كانا يخططان للانتقال إلى مرحلة التنفيذ بشكل منفصل.
وبحسب مصادر الصحيفة فقد كانا في طور التخطيط لاستهداف القوات الأمنية في البلاد ولم تكن بحوزتهما أسلحة أو متفجرات لدى اعتقالهما.
وقال أحد عناصر الشرطة للصحيفة "حتى لو رأينا نهاية تنظيم داعش في سورية والعراق فإننا لا يمكننا تصفية ايديولوجية كاملة بطائرات من دون طيار وقوات خاصة" مضيفاً "أن المشكلة تأتي دائماً من جهات فاعلة معزولة وصغيرة يمكن أن تدفع في أي وقت إلى أعمال العنف".
وأشار مصدر خاص للصحيفة إلى أن "الجماعات الإسلامية المتطرفة المسؤولة عن الترويج لا تزال تتواصل بكثرة على الشبكات المشفرة وغالباً على تطبيق تيليغرام حتى لو كانت جودة أشرطة الفيديو والمحتوى أقل تطوراً بكثير من تلك التي نشرت قبل عامين".
وأكدت "لوفيغارو" أن أجهزة مكافحة الإرهاب الفرنسية قد أحبطت 13 هجوماً منذ كانون الثاني، مشيرةً إلى أن التحذيرات الأخيرة خطيرة للغاية ويعود تاريخها إلى 30 أيلول مع اكتشاف قنبلة مدمرة في الدائرة 16 بمدينة باريس، ومن ثم في الأول من تشرين الأول عندما قام رجل بطعن وقتل امرأتين بسكين في فناء محطة سانت شارل مرسيليا.
وذكرت "لوفيغارو" أنه في حين تمّ إحباط 13 هجوماً منذ كانون الثاني إلا أن المديرية العامة للأمن الداخلي الفرنسية تتتبع ما لا يقل عن 4000 هدف من المحتمل أن يكون بعضها في صميم التهديد الذي لا يدركه أحد. وكانت فلورنس بارلي وزيرة القوات المسلحة الفرنسية قد لخصت الوضع في نهاية تشرين الثاني الماضي بالقول إن "المعارك ضد داعش لم تنته لأن الأخير يقوم بإعادة انتشاره وتحول إلى منظمة إرهابية سرية".
والجدير ذكره أنه تم اعتقال اثنين من الدعاة الرئيسيين للإرهاب في شمال فرنسا وكانا قد نشرا رسائل وصوراً ومقاطع فيديو أشادت بتنظيم داعش على تطبيق تليغرام في مناقشة تضمنت ما بين 30 و50 عضواً.


الكلمات المفتاحية: لوفيغارو فرنسا داعش

أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]