عندما يرقص بدوي على أنغام الراب الامريكي .. محور المقاومة يستعد للحرب القادمة

عندما يرقص بدوي على أنغام الراب الامريكي .. محور المقاومة يستعد للحرب القادمة

رابط مختصر


المصدر: علي مخلوف
القسم: مقالات
07 كانون الثاني ,2018  01:38 صباحا






يتكاثر الجياع على المنطقة كهجوم برابرة على قصعة الطعام، حرب اليمن وأزمة سوريا ومايحدث في إيران مؤخراً، يحاول البدوي السعودي جاهداً أن يؤدي رقصة أوباش بدوية على أنغام الراب الأمريكية، يتقاطع صوت الرياض مع واشنطن وتل أبيب، فيعلن الثلاثة اكتمال أركان الهيكل المزعوم بثلاثية ماسونية وهابية تلمودية.
عادت أحلام الملكية للبعض في إيران فدعا نجل شاه إيران الراحل رضا بهلوي الإدارة الأمريكية إلى تشجيع شركات التكنولوجيا الأمريكية على توفير خدمات اتصالات للإيرانيين، بعد حجب بعض وسائل التواصل الاجتماعي في إيران، رد الأمريكيون نداء الاستغاثة فأوضح مسؤول في البيت الأبيض أن إدارة ترامب تسعى في الوقت الراهن لجمع معلومات عملية حول شخصيات ومؤسسات قامت بقمع المحتجين في إيران، لإضافتها إلى ترسانة العقوبات المتوفرة حاليا لدى حكومة الولايات المتحدة.
أما في السعودية فالعرس دائر هناك معتبرين أن مايحدث  في إيران هو عقوبة إلهية لأعدائهم، علماً بأن آلهة الوهابية ابتلتهم بفيضان الصرف الصحي في شوارعهم، إلا إن كان هؤلاء يعتبرون مياه مجاريهم بمثابة نعم تليق بهم.
الإسرائيليون أعلنوا دعمهم لما سُميت بالاحتجاجات الإيرانية، وذلك شبيه بالدعم الصهيوي لما زعموا أنه ثورة في سوريا، حيث خرج وزير الأمن الإسرائيلي آفي ديختر من هضبة الجولان وأعلن دعم كيانه لمسلحي سوريا ومعارضيها.
سورياً يشتعل الميدان، الجيش العربي السوري يتقدم بقو في ريف ادلب، وهناك معارك طاحنة على محور حرستا ـ عربين، حيث لم يكن توقيت إشعال تلك الجبهة اعتباطياً أبداً، أراد أعداء محور المقاومة إشعال جبهتين في آن واحد، جبهة الغوطة انطلاقاً من حرستا وعربين في محاولة لتهديد العاصمة، وجبهة في الداخل الإيراني.
بالتزامن مع كل ما يحدث في المنطقة اقترح وزير النقل والاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس، على حكومته وحكومة المملكة العربية السعودية ودول الخليج، إحياء مشروع قطار الحجاز التاريخي، وربط إسرائيل بمحيطها العربي.
فيما أطلت العمامة الهاشمية السوداء لتكشف بأن محور المقاومة يجري تحضيراته واستعداداته لأي حرب قادمة مع الكيان الصهيوني وحلفائه الأمريكيين والعرب، فقد أعلن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله خلال برنامج لعبة الأمم على قناة الميادين أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد يدفعان المنطقة إلى حرب وعلى المقاومة تحضير نفسها لها، وأضاف السيد أن دول محور المقاومة أي سوريا وإيران يتواصلان مع حركات المقاومة، مؤكداً أن المقاومة تعمل في الليل والنهار من أجل الحصول على كل أنواع سلاح يمكنها من تحقيق الانتصار في الحرب المقبلة إن حصلت.
إذاً فإن مايجري في إيران حالياً هو محاولة لإحداث ثغرة في محور المقاومة مع إشعال بعض الجبهات السورية مجدداً لاسيما بعد ورود أخبار مؤكدة عن قيام واشنطن بتجميع عدد من الميليشيات التكفيرية وتوحيدها ضمن إطار ما أسمته بجيش سوريا الجديد، وما معركة محور حرستا ـ عربين إلا محاولة لتحقيق كسب ما في الميدان بالقرب من العاصمة دمشق لكي يوحي المحور الأمريكي الخليجي الصهيوني بأن كفة الميزان باتت تتغير وأن كل ما تم التوصل إليه من اتفاقات هدنة وحديث عن مفاوضات غير مشروطة بات لاغياً وعليه فلا من بد من مفاوضات جديدة بشروط جديدة وهو ما لن يتم بحسب محور المقاومة.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]