نظام آل سعود يبدأ المرحلة الثانية من اعتقال "أمراءه" .. 11 أميراً بقبضة "كتيبة السيف الأجرب"

نظام آل سعود يبدأ المرحلة الثانية من اعتقال "أمراءه" .. 11 أميراً بقبضة "كتيبة السيف الأجرب"

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - عربي
06 كانون الثاني ,2018  10:00 صباحا






كشفت صفحات سعودية على وسائل التواصل الاجتماعي اليوم، إنّ الحرس الملكي اعتقل 11 أميراً سعودياً بعد تجمهرهم أمام قصر الحكم.
وبحسب هذه الصفحات، فإنّه تم إلقاء القبض على الأمراء الـ 11 بعد مطالبتهم بإلغاء أمر ملكي نصّ على إيقاف خدمات سداد الكهرباء والمياه عن الأمراء وكذلك مطالباتهم بالتعويض المادي عن حكم القصاص الذي صدر بحق أحد أبناء عمومتهم.
وقالت صفحة أخبار السعودية على تويتر إنّ الأمراء المعتقلين يتزعمهم (س ع س)، ورفضوا طلباً بمغادرة قصر الحكم، فصدرت الأوامر للحرس الملكي "كتيبة السيف الأجرب" بالتدخل واعتقالهم وإيداعهم سجن الحائر تمهيداً لمحاكمتهم.
يأتي ذلك بعد ساعات من أوامر أصدرها الملك السعودي السبت بصرف بدل غلاء معيشة شهري قدرة 1000 ريال (267 دولاراً) للمواطنين من الموظفين المدنيين والعسكريين لمدة سنة تعويضاً عن زيادة تكاليف المعيشة بعد أن رفعت الحكومة أسعار البنزين المحلية وفرضت ضريبة القيمة المضافة.
وبحسب ناشطين سعوديين فإنّ الخطوة السعودية هذه أتت بعد حراك على وسائل التواصل الاجتماعي انتقد المستوى المتدنّي للرواتب مقارنة مع غلاء المعيشة في المملكة.
وعقب صدور القرار الملكي غرّد ناشطون على هاشتاغ  #العاطلين_منسيين_من_الأوامر  واحتلّ المرتبة الأولى في تويتر السعودية، في إشارة إلى أنّ المواطنين غير العاملين في سلك الدولة أو حتى العاملين في القطاع الخاص لم يشملهم هذا القرار.
وفي مرسوم ملكي نشرته وسائل الإعلام الرسمية، أمر الملك أيضاً بصرف مكافأة خمسة آلاف ريال للعسكريين "على خطوط المواجهة" مع اليمن حيث تخوض السعودية حرباً منذ ما يقرب من ثلاث سنوات على اليمن.
وكانت المملكة، أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم، قد ضاعفت تقريباً أسعار البنزين يوم الإثنين في إطار مبادرة إصلاح واسعة تستهدف إعادة هيكلة الاقتصاد.
وبدأ في نفس اليوم سريان ضريبة قيمة مضافة بنسبة خمسة في المئة على مجموعة واسعة من السلع والخدمات.
وجاء في الأمر الملكي أن العلاوات الجديدة تأتي "إدراكا لما سيترتب على الإجراءات الضرورية التي اتخذتها الدولة لإعادة هيكلة الاقتصاد من زيادة في أعباء المعيشة على بعض شرائح المواطنين، ورغبة منا في التخفيف على أبنائنا وبناتنا".
ونصّ الأمر الملكي على أن "تتحمل الدولة ضريبة القيمة المضافة عن المواطنين المستفيدين من الخدمات الصحية الخاصة والتعليم الأهلي الخاص".
وستتحمل الدولة أيضاً ضريبة القيمة المضافة "عما لا يزيد عن مبلغ 850 ألف ريال (226.660 دولاراً) من سعر شراء المسكن الأول للمواطن".
كما تضمّن الأمر "إضافة بدل غلاء معيشة للمعاش التقاعدي الذي يصرف من المؤسسة العامة للتقاعد والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية للمستفيدين من المواطنين بمبلغ 500 ريال، وذلك لمدة سنة".
واشتمل كذلك على "إضافة بدل غلاء معيشة للمخصص الشهري لمستفيدي الضمان الاجتماعي بمبلغ خمسمئة ريال لمدة سنة" مع عدم الجمع بين هذا البدل وذلك الوارد في البند السابق.
كما نصّ الأمر الملكي على "زيادة مكافأة الطلاب والطالبات من المواطنين بنسبة 10% لمدة سنة".
ولم يكشف الأمر الملكي عن التكلفة الإجمالية للعلاوات والبدلات الجديدة، وإن بدت أقل بوضوح من علاوات سبق وأن منحها ملوك السعودية ومن ثم لا يرجح أن يكون لها تأثير كبير على النمو الاقتصادي أو على العجز في موازنة المملكة.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]