جونسون ينصح طهران.. وترامب يغرد بإسمها مجدداً!

جونسون ينصح طهران.. وترامب يغرد بإسمها مجدداً!

رابط مختصر


المصدر: عاجل - وكالات
القسم: سياسة - دولي
02 كانون الثاني ,2018  17:14 مساء






نصح وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون طهران، بالدخول في حوار جاد بشأن القضايا التي أثارها المحتجون، وحثّ على الابتعاد عن اللجوء إلى العنف، في أول تعليق على الأحداث الجارية بإيران.
واعتبر جونسون أن القضايا التي يطالب بها المحتجون "مشروعة وهامة"، معرباً عن أسفه نيابة عن بلاده لضحايا الاحتجاجات في إيران، وحثّ الطرفين على الامتناع عن العنف.
كما دعا جونسون إلى احترام حرية التعبير والحق في التظاهر السلمي، وكتب على صفحته في "فيسبوك": "تراقب المملكة المتحدة الأحداث في إيران عن كثب. نعتقد أنه ينبغي أن يكون هناك حوار جاد بشأن القضايا المشروعة والمهمة التي يطرحها المحتجون ونحن نتطلع إلى أن تسمح السلطات الإيرانية بهذا".
وأضاف: "ينبغي، بصفة خاصة ونحن ندخل الذكرى السنوية الـ 70 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، أن يكون الناس قادرين على التمتع بحرية التعبير والتظاهر السلمي في إطار القانون".
وختم الوزير البريطاني قائلا: "نأسف للخسائر في الأرواح التي وقعت خلال الاحتجاجات في إيران، ونناشد جميع المعنيين الامتناع عن العنف والالتزام بالقوانين الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان".
من جانبه، دعا المتحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي السلطات الإيرانية إلى السماح بإطلاق مناقشات جادة بشأن مطالب المحتجين "المهمة والمشروعة"، حسب وكالة "رويترز".
إلى ذلك وفي تعليق جديد له على توتير قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب،  "إن الشعب الإيراني، في نهاية المطاف، يعمل ضد النظام الإيراني القاسي والفاسد".
وأضاف ترامب أن كل الأموال، التي قدمها الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما لأفراد النظام الإيراني "بمثل هذه الحماسة ذهبت إلى تغذية الإرهاب وإلى جيوبهم"، معتبرا أن "الناس أنفسهم لديهم طعام قليل وتضخم كبير ولا حقوق الإنسان"، وفق قوله.
واختتم ترامب تغريدته بالقول: "الولايات المتحدة تراقب"!
ويأتي هذا التعليق الجديد، الذي يعرب فيه ترامب عن دعمه للاحتجاجات في إيران، بعد مرور أقل من ساعتين على مطالبة الحكومة الإيرانية الرئيس الأمريكي بالتوقف عن التدخل في شؤون البلاد الداخلية عبر تغريداته في "تويتر"، فيما دعته إلى العناية بمشاكل الولايات المتحدة.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]