الجيش يقبض على "روح" الشيشاني بحماة .. و"النصرة" فُرمت في الزلاقيات وزلّين

مقالات متعلقة

الجيش يقبض على "روح" الشيشاني بحماة .. و"النصرة" فُرمت في الزلاقيات وزلّين

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: سياسة - محلي
18 كانون الأول ,2017  08:22 صباحا






قتلت وحدات الجيش العربي السوري أمس، القيادي الأبرز في "تنظيم المهاجرين والأنصار" التابع لتنظيم القاعدة في سورية، المدعو "صلاح الدين الشيشاني"، وذلك خلال معارك الأس عندما شنّت الفصائل الإرهابية في ريف حماة الشمالي هجوماً واسعاً على مواقع الجيش وانتهى بفشله.
ونعت التنسيقيات التابعة للفصائل الإرهابية في ريفي إدلب وحماة الإرهابي "صلاح الدين الشيشاني"، الذي شغل سابقاً قيادة ما يسمى "جيش المهاجرين والأنصار"، التابع لفرع تنظيم القاعدة في سورية.
وأمس، صدّت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في ريف ماة الشمالي، هجوماً متعدد المحاور للفصائل الإرهابية في المنطقة على مواقعه في "زلّين والزلاقيات"، حيث اضطرت وحدات الدفاع المتقدّمة من الانسحاب المؤقت من نقاطه، قبل أن يعاود السيطرة عليها بهجوم معاكس واسع أدّى لمقتل العشرات من الفصائل المهاجمة وعددعا 12 فصيل، بحسب المراصد التابعة لها.
وينحدر الشيشاني من منطقة القوقاز الروسية، وسبق وكان في أفغانستان قبل أن يدخل سورية عبر الأراضي التركية بداية الأزمة السورية مع مجموعة كتائب شيشانية دخلت بتسهيل من نظام رجب طيب أردوغان في تركيا، والقوات الأمريكية المتواجدة في أفغانستان.
الجدير بالذكر أن هناك روايتين حول مقتل "صلاح الدين الشيشاني"، الأولى تقول أنه قتل خلال المعارك الجارية حالياً مع الجيش العربي السوري في ريف حماة الشرقي بمحور "الرهجان"، أكبر معاقل جبهة النصرة في محيط حماة، والأخرى تقول انه قتل أثناء صد الجيش الهجوم الإرهابي على نقاطه في ريف حماة الشمالي، لكن المؤكد في كلا الروايتين أن "الشيشان" قتل وهو ما أوضحته صور نُشرت له عقب مقتله.

وفي السياق، قال مصدر عسكري أن وحدات الجيش السوري  شنّت هجوماً معاكساً على المواقع التي دخلتها جبهة النصرة والمسلحين الموالين لها في جبهة ريف حماة الشمالي مساء أمس، حيث استعادت السيطرة على تلة الزلاقيات وبلدة الزلاقيات بريف حماة، قبل ان تستعيد "زلّين" بدعم من سلاحي الجو السوري والروسي.
وتمكنت القوات خلال الهجوم المعاكس من أسر عدد من المسلحين وقتل أخرين في محور الزلاقيات بعد عملية التفافية على مواقعهم في البلدة .


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]