منذ 41 سنة.. واجهة طرطوس البحرية حبيسة اللجان والمخططات

منذ 41 سنة.. واجهة طرطوس البحرية حبيسة اللجان والمخططات

رابط مختصر


المصدر: عاجل - هيثم يوسف
القسم: شكاوى
13 كانون الأول ,2017  18:41 مساء






أكثر  من لجنة شكلت ومخطط تنظيمي صدق وعدل ومحاضر وجولات وقرارات صدرت وصدقت ولازالت الواجهة البحرية بمدينة طرطوس مجمدة بقرار وزير الاسكان والمرافق الصادر عام 1976 والذي قضى بتجميد الترخيص على الكورنيش البحري بعمق 100 م حتى يصار إلى صدور مخطط تنظيمي يليق بمدينة طرطوس السياحية.
ومنذ ذلك التاريخ  لازالت المعاناة مع القاطنين لاترخيص ولا ترميم  الى أن صدر المخطط التنظيمي المصدق في 1988 حيث تعذر تنفيذه بسبب الاشتراطات وطبيعته وتعدد العقارات والمالكين واشترط المخطط توفر مساحات بين2000 الى 4000 متر مربع بالتوازي مع لحظ فنادق ومنشآت ومكاتب.
رئيس المكتب التنفيذي لمدينة طرطوس القاضي محمد زين أشار  الى التفكير  بتعديل مخطط 1988 وفعلا صدر المخطط التنظيمي الجديد وصدق في 2006 للعقارات المطلة على الواجهة البحرية وعددها 28 مقسم تنظيمي تتراوح مساحة البلوكات التنظيمية 900 متر مربع و2500 وعامل الاستثمار بين 5 الى 10 % حسب المنشأة والبيت والعقار، لكن نظرا لصغر المساحات وتعدد المالكين تعذر التنفيذ أيضا.
وطرحت هذه القضية لدى زيارة رئيس مجلس الوزراء إلى طرطوس وعقدت الاجتماعات وشكلت اللجان وخلصت الى عدة اقتراحات بخصوص الواجهة والشارع التنظيمي الممتد من دوار الطلائع الى خلف الفندق الكبير ومن الاقتراحات وضع آلية لحل مشاكل تعدد المالكين والشارع التنظيمي وفق المخطط 2006.
41 سنة ولازالت قضية الواجهة البحرية تتصدر الاجتماعات واللجان والجولات ولازال الأهالي ينتظرون حلا ينصفهم ويحقق الميزة السياحية لمدينة طرطوس، فهل سينتظرون سنوات طوال جديدة؟


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]