"قوات الميادين" تلتقي بـ"قوات البوكمال" .. غرب الفرات آمن بشكل كامل

"قوات الميادين" تلتقي بـ"قوات البوكمال" .. غرب الفرات آمن بشكل كامل

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: سياسة - محلي
06 كانون الأول ,2017  12:44 صباحا






أنهت قوات الجيش العربي السوري اليوم الأربعاء، تواجد إرهابيي تنظيم داعش على كامل محور غرب نهر الفرات، بعد تقدّم استراتيجي حققته اليوم في قطاع العمليات، والذي أدى إلى التقاء القوات المتقدّمة من محور مدينة الميادين، مع قوات الجيش المُثبتة والمتقدمة من محور مدينة البوكمال.
وبحسب مصدر عسكري، فإن قوات الجيش العربي السوري على محوري العمليات في مدينتي المياددين والبوكمال، التقوا اليوم بعد إنهاء تواجد تنظيم داعش من على كامل قطاع العمليات غرب الفرات، ليبقى جيب صغير لداعش مُحاصر من كل الجهات في محور السخنة شرق مدينة حمص.
وأقر ما يسمّى "المرصد السوري المعارض" بتقدم قوات الجيش العربي السوري غرب نهر الفرات واصفاً إيّاه بـ"الاستراتيجي"، لافتاً إلى أن الجيش بات مسيطراً بشكل كامل على الجيب الأخير الذي كان متبقياً للتنظيم بين منطقة عشائر غرب البوكمال، وشرق بلدة الجلاء، وبهذا التقدم فإن قوات الجيش تنهي تواجد تنظيم "داعش" في كامل غرب نهر الفرات، بريف دير الزور.

وأمس، سيطرت وحدات الجيش العربي السوري على أهم معاقل تنظيم داعش بالمنطقة، لتقلّص المسافة الت تفصل القوات المتقدمة من الميادين باتجاه البوكمال إلى 10 كلم فقط، قبل أن تستكمل عملياته اليوم وتنهي تواجد التنظيم على كامل القطاع.
حيث أكد مصدر عسكري أمس، أن وحدات الجيش العربي السوري وبعملية عسكرية تكتيكية دقيقة، تمكنت من السيطرة على "مدينة الجلاء"، أهم نقاط ارتكاز داعش بين الميادين و البوكمال، إضافةً إلى السيطرة على قرى "الرمادي وبقعان".
في حين تابعت القوات عملياتها مساء أمس، لتُعلن سيطرتها على بلدات وقرى "الحسران والبرهم والسلام والمسلخة"، بعد معارك شرسة خاضتها القوات المتقدمة والتي أدت للقضاء على أعداد كبيرة من إرهابيي داعش مع آلياتهم في قطاع العمليات.
والاثنين، قلّصت وحدات الجيش العربي السوري المتقدمة من جهتي البوكمال والميادين، المسافة التي تفصل  القوات عن الالتقاء بين المدينتين إلى 15 كلم فقط، بعد تقدم واسع لقوات الجيش وسيطرة على عدد من المناطق والجبال من جهة البوكمال.
حيث انطلقت قوات الجيش العربي السوري، الاثنين من قواعدها في جنوب الصالحية باتجاه مدينة البوكمال، مسيطرةً على عدد كبير من المواقع الإستراتيجية التي كانت تعتبر قلاعاً حصينةً لتنظيم "داعش" الإرهابي، حيث تضم هذه المواقع جبالاً و تلالاً هامة.
مصدر عسكري  لفت إلى أن المواقع التي سيطرت عليها القوات أمس هي "جبل النسورية وتل خنزير وتل البني ومويحة المجودة"، وذلك بالتوازي مع تقدم على محور آخر غرب الفرات والذي تمكنت فيه القوات أيضاً من السيطرة على قرى : "الطارش و"العباس و"المرعي و"شمر و"مزرعة شمر و"القطعة وطوطحية".
كما أكد المصدر أن العملية شهدت اشتباكات قوية وضارية ضد مجاميع الإرهاب في المنطقة، مؤكداً أن إرهابيي داعش يستميتون في الدفاع عن آخر حصونهم في الشرق السوري.
 والأحد، سيطرت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في دير الزور، على سلسلة مناطق ووآبار نفط في ريف دير الزور.
وبحسب مصدر عسكري حينها، فإن القوات سيطرت على مناطق "الجدلة وقصور أم سابا وصفصافة وعجرمة وصالحية ووادي الورود ومعن والصبخة والشمر اللايح بريف دير الزور.
المصدر العسكري أكد أن تقدم القوات جاء، بعد عمليات التفافية وتكتيكات عالية الدقة تمكنت من خلالها السيطرة على منطقة جغرافية واسعة تشمل مجموعة من آبار النفط والتلال الاستراتيجية الهامة وصولاً إلى وادي الورود بريف دير الزور.
وواصل الجيش السوري وحلفاؤه عملياتهم العسكرية ضد آخر بؤر "داعش" على طريق الميادين ــ البوكمال، حيث تفصل القوات المتقدمة من الميادين عن القوات المُثبتة في مدينة البوكمال أقل من 25 كلم فقط.
وبذلك، تمكن الجيش من عزل "داعش" في جيب صحراوي واسع على طريق السخنة بعمق البادية السوري شرق حمص، حيث من المتوقع أن يسلموا أنفسهم لقوات الجيش كون كل طرق إمدادهم باتت بقبضة الجيش ومحاور تحركهم باتت مكشوفة بشكل كامل، وإلا بات من السهل أن ينفذ الجيش عملية عسكرية واسعة من عدّة محاور بهدف تنظيف الجيب الصحراوي من تواجد التنظيم فيه. 
 


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]