في اليمن .. حلفاء الأمس أعداء اليوم!!

في اليمن .. حلفاء الأمس أعداء اليوم!!

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - عربي
02 كانون الأول ,2017  08:30 صباحا






أسفرت الاشتباكات التي اندلعت في صنعاء بين جماعة أنصار الله أمس وقوات علي عبدالله صالح، عن العشرات من القتلى والجرحى، حسبما أعلنت مصادر طبية يمنية.
وشهدت الساعات الأخيرة وصول مئات المقاتلين القبليين الذين ينتمون إلى قبيلة خولان إلى صنعاء لمساندة صالح في مواجهة أنصار الله، التي دفعت بدورها بتعزيزات كبيرة إلى الحي السياسي في العاصمة مع تصاعد حدة المواجهات الدامية.
وأفادت مصادر، بأن مسلحين قبليين موالين لصالح أغلقوا المدخل الجنوبي لصنعاء لمنع أي تعزيزات للحوثيين من محافظات مجاورة.
حيث حمّل  المؤتمر الشعبي العام التابع للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، في بيان له اليوم، حركة أنصار الله مسؤولية تجدد الاشتباكات في العاصمة صنعاء، داعياً الشعب اليمني إلى الدفاع عن وحدته التي "تتعرض اليوم لأخطر مؤامرة يحيكها الأعداء".
بيان المؤتمر الشعبي العام قال: "لقد حانت لحظة أن يقف الجميع صفاً واحداً ويداً واحدة وقلباً واحداً"، مضيفاً: "يجب التصدي لمحاولات جر الوطن إلى حرب أهلية طاحنة تبدأ من العاصمة صنعاء"، محذراً من أن الحرب الأهلية في صنعاء ستجر نفسها إلى عموم مناطق اليمن.
كما توسعت الاشتباكات إلى محيط منزل صالح في شارع صخر وفي منطقة نٌقم وسعوان شرقي المدينة.
وكان حلفاء الأمس في اليمن، نظما الجمعة محادثات جديدة سعياً لإنهاء الاقتتال بينهما، لكن هذه المفاوضات لم تتح التوصل إلى اتفاق بين حزب المؤتمر الشعبي العام بزعامة صالح وجماعة أنصار الله.
وقالت مصادر بصنعاء إنه وبعد مغادرة لجنة الوساطة للحي السياسي، هاجم أنصار الله منزل العميد طارق محمد عبدالله صالح قائد حراسة صالح ونجل شقيقه، حيث تصدت قوات صالح لهم بمختلف أنواع الأسلحة.
واندلعت الموجة الجديدة من المواجهات بين الطرفين بعد أن اشتبك أنصار الله، وأنصار صالح يوم الأربعاء الماضي حول مسجد الصالح، الأكبر في اليمن، بوسط العاصمة بعدما سعت الجماعة إلى السيطرة عليه عشية إحياء ذكرى المولد النبوي الخميس.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]