دمشق تعلق على دعوة موسكو إلى مؤتمر "الحوار السوري"

دمشق تعلق على دعوة موسكو إلى مؤتمر "الحوار السوري"

رابط مختصر


المصدر: عاجل ـ سانا
القسم: سياسة - محلي
01 تشرين الثاني ,2017  21:23 مساء






أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد أن سورية والجزائر بلدان شقيقان معبرا عن ثقته بأن "التعاون بين البلدين هو جزء أساسي في انتصار الجهود المشتركة على الإرهاب".
المقداد وخلال حفل استقبال بمناسبة الذكرى الـ 63 لاندلاع الثورة التحريرية في الأول من تشرين الثاني أقامته سفارة الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية بدمشق مساء اليوم في فندق فورسيزنز قال في تصريح صحفي "إن الثورة الجزائرية كانت ثورة شعب على الظلم والاضطهاد والاحتلال والاستعمار.. وقد رأينا فرنسا في عام 1961 وهي تجر أذيا ل الخيبة والهزيمة وينتصر الشعب الجزائري العظيم وجبهة التحرير الجزائرية مهنئا الشعب الجزائري بثورته التي التف حولها كل العرب والأحرار في أنحاء العالم".
ولفت المقداد إلى أن الجزائر انتصرت على عشر سنوات من الإرهاب الذي تعاني منه سورية اليوم التي بدورها ستحتفل ايضا في وقت قريب بالانتصار عليه.
وأشار نائب وزير الخارجية والمغتربين إلى الإنجازات التي يحققها الجيش العربي السوري في كل يوم على امتداد الأراضي السورية والتي تعبر عن إرادة السوريين بأن وطنهم لن يكون إلا موحدا قادرا على تحقيق الانتصار.
وجدد المقداد التأكيد على موقف سورية من الوجود التركي على أراضيها وقال إنه "غير مشروع فهو احتلال وغير مقبول ويتناقض مع أهداف مؤتمر أستانا" مبينا أن "كل الأطراف الصديقة بما في ذلك الجانبان الروسي والإيراني أكدوا ضرورة احترام ما تم التوصل عليه في أستانا 6".
وحول موقف سورية من دعوة موسكو إلى مؤتمر حوار سوري سوري قال المقداد "رحبنا بهذا المؤتمر لأنه بداية صحيحة لإنهاء الأزمة في سورية".


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]