إسرائيلي يطعن مذيعة روسية في موسكو .. والسبب؟

إسرائيلي يطعن مذيعة روسية في موسكو .. والسبب؟

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: حوادث
24 تشرين الأول ,2017  08:58 صباحا






تعرّضت الإذاعية الروسية "تاتيانا فلغينغايور" أمس، لعملية طعن بـ"الرقبة" نفذها شخص "إسرائيلي" اقتحم غرفة الأخبار في مقر إذاعة إيكو موسكوفي.
ولا تزال المذيعة في غيبوبة منذ نقلها إلى مستشفى في موسكو رغم خضوعها للجراحة عقب الهجوم. لكن التقارير الطبية تشير إلى أن حالتها مستقرة.
وألقت الشرطة القبض على المشتبه به في تنفيذ الهجوم، لكن دوافعه لا تزال غير معروفة. غير أن الشرطة ترجح أن سبب الهجوم عداوة شخصية.
وعادة ما تبث شبكة إيكو موسكوفي الإذاعية، وهي كيان إعلامي مستقل، محتوى ينطوي على وجهات نظر تنتقد الحكومة الروسية.

وقالت تقارير إن الرجل الذي كان يحمل سكيناً باغت حارس الأمن برش غاز في وجهه، واقتحم مبنى الإذاعة لتنفيذ الهجوم.
وقالت إذاعة إيكو موسكوفي إن منفذ الهجوم هو بوريس غريتس "إسرائيلي الجنسية"، وفقاً لما أطلقت عليه "مصادر مطلعة".
وقالت مصادر بالشرطة الروسية لوكالة أنباء إنترافاكس، إن الهجوم وقع "بدافع عداوة شخصية"
ونشرت شرطة موسكو فيديو للمشتبه به، البالغ من العمر 48 سنة والموجود رهن الاعتقال، وهو يتهم فلغينغايور بأنها تحرشت به جنسياً "عبر توارد الأفكار".
ونشرت مدونة، يرجح أنها لغريتس، محتوى يتضمن سباً للمذيعة الروسية.
فيما قال أعضاء فريق العمل إن منفذ الهجوم على فلغينغايور لم ينطق بكلمة قبل أن يتوجه إليها ويطعنها في غرفة الأخبار في مقر الإذاعة، في الدور الرابع عشر في أحد المباني الشاهقة في العاصمة الروسية موسكو.
وعملت فلغينغايور لأكثر من عشر سنوات في إيكو موسكوفي حتى وصلت إلى منصب نائب رئيس التحرير في الإذاعة، وهي ابنة الصحفي الروسي الشهير بافل فلغينغايور المعروف بخبراته العسكرية.

حيث نشرت محررة الموقع الإليكتروني للإذاعة فيتالي روفنيسكي صورة للمشتبه به على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.
وأصيب في الهجوم أحد حراس الأمن في الإذاعة أثناء محاولة السيطرة على المسلح.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]