رئيسة برلمان كتالونيا: رئيس الحكومة الإسبانية نفذ انقلاباً

رئيسة برلمان كتالونيا: رئيس الحكومة الإسبانية نفذ انقلاباً

رابط مختصر


المصدر: عاجل - مواقع
القسم: سياسة - دولي
22 تشرين الأول ,2017  01:28 صباحا






انتقدت كارمي فوركاديل، رئيسة برلمان إقليم كتالونيا في إسبانيا، قرار رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي القاضي بإقالة أعضاء إدارة كتالونيا وإجراء انتخابات جديدة في هذا الإقليم.
وقالت فوركاديل، في تصريح متلفز، إن رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي "نفذ انقلابا لإنهاء صلاحيات البرلمان (الإقليمي)"، مضيفة أنها "تتعهد بحماية سيادة برلمان كتالونيا".
وبحسبها فإن "رئيس الوزراء راخوي يريد أن يتوقف برلمان كتالونيا عن أن يكون برلمانا ديمقراطيا، ولن نسمح بحدوث ذلك". وتابعت: "ولهذا السبب نريد أن نوجه اليوم رسالة صمود وأمل إلى مواطني هذا البلد. ونحن نتعهد اليوم، بعد أكبر هجوم تعرضت له مؤسسات كتالونيا منذ استعادة نشاطها، بالدفاع عن سيادة برلمان كتالونيا".
وفي وقت سابق من اليوم، أعلن راخوي في مؤتمر صحفي، عقد بعد جلسة طارئة لأعضاء الحكومة الإسبانية، أن الأخيرة قررت تطبيق المادة 155 من الدستور الإسباني على إقليم كتالونيا، التي تسمح للسلطة المركزية بتقييد الحكم الذاتي في هذا الإقليم. وأوضح راخوي أن السلطات المركزية لا تنوي تقييد صلاحيات الحكومة الإقليمية، ولا تقييد الوضع القانوني لكتالونيا، بل يدور الحديث عن إقالة أعضاء إدارتها (بمن فيهم رئيس الحكومة الإقليمية كارليس بوتشديمون) لتجاوزهم القانون والدستور الإسبانيين، وعن تعيين مسؤولين من مدريد ليتولوا شؤون الإقليم قبل إجراء انتخابات في أراضيه خلال الأشهر القادمة.
وجرى في كتالونيا، في 1 تشرين الأول، استفتاء حول استقلال الإقليم عن إسبانيا، فيما اعتبرت المحكمة الدستورية الإسبانية التصويت مخالفا للدستور.
وأعلن رئيس الحكومة الإقليمية بوتشديمون أن نتائج الاستفتاء (دعم 90% من المصوتين لاستقلال كتالونيا، ونسبة المشاركين بلغت 43% من إجمالي عدد الناخبين المسجلين) توفر أساسا كافيا لإعلان الاستقلال، ومع ذلك فقد عرض بوجديمون على البرلمان الإقليمي تأجيل إعلان الاستقلال إلى ما بعد إجراء مفاوضات مع السلطات المركزية.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]