البيشمركة تحشد وبغداد تنفي.. ماذا يحدث جنوب كركوك؟

البيشمركة تحشد وبغداد تنفي.. ماذا يحدث جنوب كركوك؟

رابط مختصر


المصدر: عاجل - وكالات
القسم: سياسة - عربي
13 تشرين الأول ,2017  13:24 مساء






نفت قيادة العمليات المشتركة العراقية، انطلاق أي عملية عسكرية جنوب كركوك، وأكدت استمرار عمليات التطهير في المناطق المحررة من داعش، وسط وصول تعزيزات كردية ضخمة إلى كركوك، تشمل أسلحة ثقيلة، وسط أنباء عن وجود قوات عراقية على بعد 3 كلم من قوات البيشمركة.
وكانت وسائل إعلام عديدة قد ذكرت في وقت سابق من اليوم أن الجيش العراقي أطلق عملية عسكرية جنوب كركوك.
وأصدرت القيادة العامة لقوات البيشمركة الكردية، بيانا لها أكدت فيه ضرورة الحل السياسي رافضة في الوقت ذاته أي تهديد لكيانها، "نحن لسنا مع الحرب وإراقة الدماء، ولكننا لن نسمح لأي طرف بأن يعتدي علينا".
وأضاف البيان، أن قوات الحشد الشعبي وبعض القوات العراقية الليلة الماضية اقتربت من مواقع تمركز قوات البيشمركة، وخصوصا في الأماكن المحيطة بكركوك، موضحا، أن هذه التحركات بدأت بعد تصريحات وتهديدات أطلقها عدد من المسؤولين العسكريين والسياسيين، ما "يشير إلى إشتعال فتيلة الحرب والاعتداء على كوردستان".
كما دعا البيان جميع قوات البيشمركة إلى الجهوزية التامة لحماية أرض وشعب كردستان من أي اعتداء.
وقال قائد المحور الرابع مسؤول غرفة عمليات البيشمركة في مناطق جنوبي كركوك اللواء رسول قادر أن قوات البيشمركة تحركت باتجاه مناطق جنوبي كركوك على خلفية تحركات القوات العراقية، لافتا إلى أن الأوضاع طبيعية وتحت السيطرة ومستقرة في هذا المحور، "القوات العراقية حركت عناصرها في محور ناحية طوز خرماتو، وقواتنا عززت تلك الجبهات بالبيشمركة على خلفية تلك التحركات، التي توقفت فيما بعد"، مؤكدا أن قواته لا تريد مواجهة قوات الجيش العراقي، "المشاكل السياسية الموجودة تحل بالحوار ولا علاقة للقوات الأمنية بها".
وأضاف قادر، أن مناطق جنوبي كركوك تحت حماية المحور الرابع لقوات البيشمركة، فيما تقوم شرطة حماية المنشآت النفطية التابعة لوزارة الداخلية بحماية آبار النفط الأربعة المتواجدة بتلك المناطق، لافتا إلى أن الأوضاع طبيعية ومسيطر عليها ومستقرة في هذا المحور".
إلى ذلك أعلن مستشار رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، اليوم أن الآلاف من قوات البيشمركة المدججة بالأسلحة جاهزة لأي طارئ في مواقعها بكركوك للدفاع عنها، "مهام هذه القوات هي للدفاع عن أهالي المنطقة".


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]