تيلرسون ولافروف يبحثان هاتفياً ملفي سورية وكوريا الشمالية .. الحل سياسي

تيلرسون ولافروف يبحثان هاتفياً ملفي سورية وكوريا الشمالية .. الحل سياسي

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - دولي
10 تشرين الأول ,2017  08:51 صباحا






قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مكالمة هاتفية الاثنين نظيره الأميركي ريكس تليرسون أن تسوية الخلافات مع كوريا الشمالية لن تكون بغير "وسائل دبلوماسية حصراً".
وحذر لافروف من أن واشنطن قد تتسبب في "تصعيد غير مقبول" للتوتر مع كوريا الشمالية، بحسب ما أفادت موسكو.
حيث أوضح بيان للخارجية الروسية أن لافروف اعتبر خلال المحادثة الهاتفية مع تليرسون، أنه "من غير المقبول تصعيد التوتر في شبه الجزيرة الكورية الذي تؤدي إليه الاستعدادات العسكرية الأميركية في المنطقة".
في حين تصدّرت تطورات الأوضاع في سورية المحادثات التي أجراها، عبر الهاتف لافروف وتيلرسون مساء الاثنين.
وجاء في بيان الخارجية الروسية، أن الطرفين تبادلا الآراء حول الوضع في سورية، بما في ذلك آفاق التنسيق بين روسيا والولايات المتحدة لضمان أداء مناطق خفض التوتر ودفع عملية تسوية الأزمة السورية بطرق سياسية.
وذكر البيان أن الجانب الروسي ركز على ضرورة محاربة المجموعات الإرهابية في سورية بكل حزم، مع التمسك الصارم بمبدأ سلامة الأراضي السورية.
وبحسب البيان، فقد تناول الوزيران أثناء مكالمتهما التي بادر بها الجانب الأمريكي، ملفات دولية أخرى، من بينها الوضع في شبه الجزيرة الكورية. وأشار لافروف إلى عدم قبول تصاعد التوتر في المنطقة الناجم عن الاستعدادات العسكرية الأمريكية هناك، داعيا إلى حل الخلافات بطرق دبلوماسية حصراً.
وفيما يتعلق بتطورات الأزمة في شرق أوكرانيا، لفت الوزير الروسي إلى أن مشروع القانون الأوكراني حول "إعادة" منطقة دونباس ينافي اتفاقات مينسك (بشان تسوية النزاع الأوكراني) بشكل سافر ويقوض التسوية السلمية للنزاع في المنطقة. وفي سياق متصل، تبادل الطرفان الآراء حول لقاء أجراه مساعد الرئيس الروسي والمبعوث الخاص للرئيس الأمريكي إلى الشأن الأوكراني في العاصمة الصربية بلغراد. كما أشار لافروف وتيلرسون إلى أهمية مواصلة الاتصالات بهذه الصيغة، بهدف بلورة "رؤى واقعية لكيفية تطبيق بنود الاتفاق الذي تم التوصل إليه في مينسك بشأن التسوية في شرق أوكرانيا.
ولدى تطرق الجانبين إلى العلاقات الروسية الأمريكية جدد لافروف إصرار موسكو على إعادة الممتلكات الدبلوماسية الروسية في الولايات المتحدة، والتي تمت مصادرتها من قبل السلطات الأمريكية بطريقة غير شرعية. وأشار الوزير الروسي إلى أن موسكو تحتفظ بحق التوجه إلى القضاء واتخاذ إجراءات جوابية.
وجاء في بيان الخارجية أن الطرفين أعربا عن دعمهما لمواصلة الحوار حول مسائل شائكة في العلاقات الثنائية، الذي يخوضه نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف ونظيره الأمريكي توماس شينون.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قال السبت، إن الجهود الدبلوماسية باتجاه كوريا الشمالية دائما ما فشلت. وأضاف "آسف لكن الحل يكمن في شيء واحد"، دون أن يوضح أكثر.
مشيراً في تغريدة قبل أسبوع إلى أنه قال لتيلرسون، إنه "يضيع وقته" وذلك بعد أن أكد الوزير وجود اتصالات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.
وكانت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية أجرتا في أيلول 2017 مناورات قرب الحدود مع كوريا الشمالية.
حيث اقترحت الصين خطة دعمتها روسيا، تنص على تعليق برنامج التسلح النووي الكوري الشمالي في مقابل وقف المناورات العسكرية الأميركية في المنطقة، وهو ما رفضته واشنطن.
في حين كان ترامب هدد بأن "يدمر تماماً" كوريا الشمالية في حال شنت بيونغ يانغ هجوما على بلاده أو أي من حلفائها.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]