حينما سيقفز ترامب بالباراشوت

حينما سيقفز ترامب بالباراشوت

رابط مختصر


المصدر: إيفين دوبا
القسم: مقالات
29 أيلول ,2017  20:52 مساء







تبدو بيونغ يانغ جادة وحازمة تجاه إسقاط الطائرات الأميركية التي يمكن، بقرار أحمق من الإدارة الأميركية، أن تقدم على إلحاق أي أذية ممكنة بالأراضي الكورية الشمالية، بينما وحتى الآن، لا يمكن اعتبار دونالد ترامب جريئا إلى هذا الحد من المواجهة ولولا ذلك، لما ملأ الدنيا عويلا حول السجال النووي مع كوريا الشمالية.
قواعد الاشتباك بدأت تظهر أكثر فأكثر، بيونغ يانغ عازمة على ألا تكون لواشنطن قدرة تمرير مشاريعها بشكل إجباري أو اختياري في تلك الجهة  من العالم، وأميركا حائرة في كيفية التعامل مع الملف الكوري الشمالي، خيار اندلاع الحرب النووية على مستوى العالم ليس حكرا على الولايات المتحدة الأميركية، قد تكون تخشى التنامي الاقتصادي الصيني الذي يهدد الدولار وقدرته على أن يكون الفارق الأصعب في المعاملات التجارية الدولية، ولذلك تريد حرق الأخضر واليابس، وهذا الخيار ليس واردا بشدة، أو توتير الأجواء لتأجيل صعود اليوان الصيني على حساب الدولار.
ترامب لا يحب خيار الحرب، هذه هي عقلية التاجر أساسا، لكنه وبمجمل الأحوال يريد أن يجني المكاسب المالية بسرعة ومبالغ قياسية غير مسبوقة وفي هذا الإطار قد يكون صاحب حاجة أرعنا، وينحو باتجاه الابتزاز لا أكثر، لأنه يعرف أن كلفة الحرب مع كوريا الشمالية ستكون أكثر بكثير مما تحتمله الولايات المتحدة الأميركية التي لا تمتلك دليلا على الإطلاق، بأنها قدارة على الانتصار فيما لو اندلعت المواجهة، بل على العكس، المخاوف كبيرة من أنها ستفقد كثيرا من قدراتها وأراضيها طالما ان التصميم الكوري الشمالي موجود على الحفاظ على سيادة البلاد.
ترامب لو فكر بالطيران بطريقة حربية في الأجواء الكورية الشمالية، فإنه سيسقط في بالباراشوت منذ اللحظات الأولى لتلك الخطوة، ولن يكون السقوط على أراض صديقة أو آمنة بل ستقع المصلحة الأميركية هناك قيد الأسر، هذه الحقيقة التي يدركها المحيطون بترمب، تدفع هذا الأخير للجنون والمكابرة.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]