واقع صناعة الأقمشة السورية وأسعارها .. على طاولة بحث المهندس خميس

واقع صناعة الأقمشة السورية وأسعارها .. على طاولة بحث المهندس خميس

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: إقتصاد - محلي
26 أيلول ,2017  09:44 صباحا






ترأس المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء، اجتماع عمل خاص حول تصنيع واستيراد الأقمشة والغزول والأسعار الاسترشادية المحددة لها، والمعايير اللازمة لتكون هذه الصناعة رائدة على مستوى سورية وتحقق الدور المنوط بها في دفع العملية الإنتاجية، ولتعزيز المكانة المميزة التي تحتلها على المستويين الإقليمي والدولي.
وخلال الاجتماع، نوقش واقع الأسعار الاسترشادية للصناعات النسيجية والخطوات اللازمة، لتأخذ هذه الصناعات مكانها الطبيعي كأهم الصناعات الرائدة التي تتميز بها سورية، وتسهم في تحقيق التنمية في مختلف المجالات بالإضافة إلى مناقشة عدد من القضايا المتعلقة بزيادة الإنتاج وتشجيع الصناعات، وتهيئة الظروف لتشغيل المعامل بطاقتها الإنتاجية والسعي لتحقيق التوازن بين العملية الإنتاجية والاستهلاكية، وتقديم الدعم اللازم لمصنعي الأقمشة والغزل والنسيج وتعزيز الخبرات الوطنية في هذا المجال.
واعتمد المجتمعون عدة خطوات لإقلاع هذه الصناعة تتجلى في تشغيل معامل الأقمشة والألبسة والبدء بالتصدير والحد من التهريب ووضع دراسة حقيقية لسعر تكلفة القماش، بحيث يكون منافسا للأسواق الإقليمية واتخاذ قرارات بناءة لتطوير اليات العمل، وإجراء جرد كامل للصناعات القائمة والصناعات المتوقفة ورؤية لمعامل النسيج والورشات المتوقفة في جميع المحافظات واتخاذ الإجراءات اللازمة لإعادتها للعمل، ووضع قاعدة بيانات خاصة خلال فترة زمنية محددة للنهوض بواقع صناعة النسيج والألبسة والسماح باستيراد القطن لتشغيل معامل الغزول في القطاع الخاص.
ونظراً لدورها المهم في دفع عملية التنمية وتنشيط التصدير وتخفيف الاستيراد، بيّن المهندس خميس أن الحكومة تضع في سلم أولوياتها دعم العملية الإنتاجية وخاصة الصناعية، حيث تحظى الصناعات النسيجية باهتمام خاص ما يستدعي العمل الدائم على معالجة جميع المشكلات التي تعترض تحقيق نمو واضح فيها، مشيراً إلى ضرورة أن يتم بيع الخيوط المحلية للصناعيين بجودة مميزة وبأسعار منافسة للأسواق العالمية.
وحضر الاجتماع وزراء الصناعة والاقتصاد والتجارة الخارجية والمالية، والأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء ورئيس اتحاد المصدرين ورئيس غرفة تجارة حلب وعدد من الصناعيين والمستوردين.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]