كيف انتصرت الدبلوماسية السورية على إسرائيل في إفريقيا ؟

كيف انتصرت الدبلوماسية السورية على إسرائيل في إفريقيا ؟

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - محلي
13 أيلول ,2017  08:35 صباحا






كشف نائب وزير الخارجية السوري الدكتور فيصل المقداد أمس،  عن دور سورية في تأجيل القمة الافريقية –الإسرائيلية التي كان مقرراً عقدها في الشهر القادم، مؤكداً أن ذلك يعتبر انتصاراً مهماً للدبلوماسية السورية التي كانت سفارتها في نيجيريا أول من طلب من توغو عبر مذكرة وجهتها إلى سفارتها في نيجيريا، لمنع إسرائيل من المشاركة في القمة المذكورة.
ونقل موقع "الميادين نت"عن المقداد قوله: أن "هذا العمل يظهر أن سورية ليست معزولة.وجهودنا جزء من جهود دول كثيرة أفريقية ساهمت في تعطيل السياسات الإسرائيلية في افريقيا.فقامت سورية بالاتصال باصدقائها الأفارقة وهم كثر،حيث كلفنا جميع سفاراتنا في افريقيا في اجراء الاتصالات اللازمة لمواجهة الاختراق الاسرائيلي فيها. خاصة أن إسرائيل كانت تدعم التمييز العنصري في القارة الافريقية وهي مازالت تحتل اراضي أهلنا في فلسطين والجولان".
وأضاف: "مازالت سورية تتواصل مع عشرات الدول في جميع انحاء العالم وبشكل خاص مع افريقيا، التي كانت تاريخياً الى جانب الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي".
من جهته، اعتبر القائم باعمال السفارة السورية في نيجيريا الوزير المستشار "محمد أبو سرية" في تصريح صحفي، بأن تأجيل القمة توغو هو انتصار للدبلوماسية السورية وكل فلسطين ولكل عربي شريف ولمحور المقاومة.
وأفاد أبو سرية: "القصة بدات منذ نهاية السنة الماضي 2016، حيث قررت الدورة العادية للقمة الاقتصادية لدول غرب افريقيا (إكواس) التي عقدت في أبوجا عاصمة نيجيريا، ان يشارك في القمة التالية  الـ51 للمجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا (أكواس) التي ستعقد في منروفيا عاصمة ليبيريا رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو، تمهيداً للخطوة التالية وهي دخول اسرائيل لافريقيا من مشاركتا في القمة الافريقية –الاسرائيلية التي كان متوقع عقدها.ولو تمت هذه القمة لكانت اسرائيل نجحت في التطبيع واقامة منتدى مشترك لتطوير العلاقات الاسرائلية-الافريقية.
وأضاف:نحن نواجه عدو مشترك.كان التحرك بداية أحادي ثم جهود جماعية مشتركة من خلال التواصل مع السفارات الصديقة عربية إسلامية.
واوضح ابو سرية "ان السفارة السورية في أبوجا، أرسلت مذكرة لعدة سفارات أفريقية منها سفارة توغو في نيجيريا توضح موقف الحكومة السورية، كما أوضحت فيها عدة نقاط منها:عدم قانونية القمة الافريقية –الاسرائيلية في توغو.لانه يحتاج لقرار الاتحاد الافريقي الذي يجب ان يصوت عليه باجماع. وفي ظل عدم إجماع لا بد من موقف رسمي من القائمين عليه وتوضيح موقف افريقي من الدول الاعضاء لمنع  سابقة غير قانونية في المستقبل تشرع اقامة القمة التي لو انعقدت بدون اجماع افريقي فتعني تحقيق اجراء اسرائيلي يهدف بأن العلاقات مع أفريقيا طبيعية وهذا يشكل التفاف خطير غير قانوني على القضية الفلسطينية .
ورأى أن "انعقاد مؤتمر توغو يشكّل شرخاً كبيراً في العلاقات الافريقية –العربية، ويعفي إسرائيل من الاعتراف بحق الشعب الفلسطيني واسترجاع أرضه والانسحاب من الجولان وكافة الاراضي العربية المحتلة.
وقال "أبو سرية": "نجحنا في ايصال المذكرة التي شرحنا فيها الشروط القانونية التي تؤكد بأن انعقاد القمة الافريقية –الاسرائيلية غير مراعية للقوانين وشروط الاتحاد الإفريقي، التي سترى دوله الافريقية فور قرائتها المذكرة بأنها ليست مضطرة ان تضع نفسها في موقف محرج".
ويفصح أبو سرية بان "الشعرة التي قسمت ظهر البعير كان لقاء نتنياهو – مع رئيس توغو غناسينغبي على هامش قمة ليبيريا.خلال هذا اللقاء تم الحديث عن مذكرة السفارة السورية .وقد تفاجأنا من نشر الصحف الاسرائيلية للمذكرة بعدما تم تسريبها لهم،بعدما كنا أرسلنا نسخة منها لسفارة توغو في ابوجا".
وختم بالقول: "إن إنتصار الدبلوماسية السورية في تعطيل القمة الافريقية –الاسرائيلية، إنجازاً مهماً على اكثر من صعيد منها ان انعقاد القمة كان سيشكل غزواً اسرائيلياً لإفريقيا"، حيث كان من المتوقع ان  يلتقي نتنياهو باكثر من عشرين الى 25 رئيس افريقيا".


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]