برعاية الرئيس الأسد.. انطلاق مؤتمر الشباب الأول للتنمية البشرية

برعاية الرئيس الأسد.. انطلاق مؤتمر الشباب الأول للتنمية البشرية

رابط مختصر


المصدر: عاجل - هاني هاشم
القسم: محليات
09 أيلول ,2017  17:57 مساء






برعاية الرئيس بشار الأسد انطلقت اليوم فعاليات مؤتمر الشباب الأول للتنمية البشرية تحت شعار "شباب مبدع.. مؤسسات رائدة" وذلك على مدرج جامعة دمشق بالتعاون بين وزارة التنمية الإدارية والاتحاد الوطني لطلبة سورية.
وفي تصريح لـ شبكة عاجل الإخبارية قالت وزيرة التنمية الإدارية الدكتورة سلام سفاف: "يكتسب المؤتمر أهمية خاصة نظراً لأنه يلتفت إلى الشباب بمرحلة بناء الدولة وإعادة الإعمار والتأكيد على دورهم بناءً على قاعدة أساسية ومعرفية تنطلق من سبر احتياجاتهم المعرفية والمهارات، واحتياجاتهم التدريبية، وتأمين كل هذا من خلال وزارة التنمية الإدارية التي ستعمل على تأهيل كل مهاراتهم ومعارفهم تمهيداً لولوجهم بمؤسسات الإدارة العامة والمؤسسات الوطنية العامة والخاصة"، وأكدت السفاف أن "المشروع يدعم آفاق واسعة لتمكين الشباب من القيام بدور الإصلاح الإداري ومكافحة الفساد وتحديث الوظيفة العامة لنصل إلى مردود عال لمؤسساتنا وأدائها، ويجب العمل على إعادة رؤى الشباب نحو الوظيفة العامة، وسيتم العمل على تأسيس حواضن قيادية شابة في وزارة التنمية الإدارية هدفها حقن بنية الوظيفة العامة بطاقات شابة متجددة، ويرتكز المؤتمر على الربط بين فكر الشباب المتجدد وبين احتياجات الوظيفة العامة والمؤسسات الوطنية، كما يشكل الشباب الذراع الناهض في تنفيذ المشروع الوطني للإصلاح الإداري وذلك إيماناً بأن هناك كوادر شابة لا بد من الاستفادة منها والقيام بدورها، وذلك بتجديد المؤسسات العامة عن طريق ضخ دماء شابة جديدة فيها".
بدوره أكد وزير الإعلام رامز ترجمان لـ "عاجل": "يأتي المؤتمر تأكيداً من الحكومة السورية على دور الشباب السوري وأهميته باعتباره عماد الدولة السورية، وخط الدفاع الأول والأخير، والدولة تعول عليهم بإعادة إعمار سورية، كما تأتي أهمية المؤتمر من فتح حوار شفاف ومسؤول بين الشباب ومؤسسات الدولة للوقوف على أهم مشاكلهم واحتياجاتهم وخاصة بالمرحلة القادمة من تاريخ سورية، ولإعادة إعمار سورية وبناءها بشكل سليم لا بد من اهتمام الدولة بالشباب السوري وحل مشاكله".      
من جهته قال وزير التربية هزوان الوز: "نعول على فئة الشباب لأنهم في قادم الأيام سيبنون سوريا المتجددة، ولا بد من تطوير مهاراتهم، لأن متطلبات القرن الواحد والعشرين مختلفة إلى حد ما، ونعمل على تكامل مناهج وزارة التربية مع مناهج وزارة التعليم العالي للنهوض بواقع شبابنا، ونشكر وزارة التنمية الإدارية والاتحاد الوطني لطلبة سورية من خلال عقدهم المؤتمرعلى وضعهم العربة على السكة الصحيحة، ونفتخر دائماً بمخرجات منظومتنا التربوية والتعليمية ليكون لدينا شباب لديهم ما يكفي لدخول سوق العمل وبناء سورية المتجددة".
بدورها أكدت دارين سليمان عضو المكتب التنفيذي بالاتحاد الوطني لطلبة سورية أن "أهمية المؤتمر تأتي في إشراك الطلبة والشباب السوريين في منصات حوارية للعديد من القضايا التي تهم فئة الشباب وتهم الوطن، وقضايا تهم تمكين الشباب من خلال طرح موضوع الفساد الإداري، وتمكين القيادات الشبابية وتأمين فرص العمل لهم، ومن جانب آخر تأتي أهمية المؤتمر من خلال الخروج بتوصيات تعنى وترتقي بالعمل الإداري وإصلاحه ضمن مشروع الإصلاح الإداري وما يسعى إليه والذي أطلقه الرئيس الأسد مؤخراً، والرسالة الأهم للداخل والخارج هي أن طلبة سوريا اجتمعوا اليوم لمناقشة أفكار وطروحات لإعادة إعمار سورية إدارياً والذي يهم كل فئات الشعب السوري بما فيها الشباب".
من جهته قال عباس كعدي طالب سنة ثانية ماجستير اختصاص إدارة أعمال وتسويق: "تأتي أهمية المؤتمر من كلمة الرئيس بشار الأسد بأن الشباب هم عماد الوطن، وعليهم الحمل الأكبر ومسؤولية بناء الوطن والمؤسسات والدولة، وخاصة في الفترة اللاحقة لإطلاق مشروع الإصلاح الإداري"، وأكد كعدي أنه سيقدم ورقة العمل الأولى للمؤتمر
نقيب الفنانين زهير رمضان قال لـ "عاجل": "المؤتمر يستهدف شريحة الشباب لأننا نعلم أن الأوطان تبنى على أكتاف الشباب، ونشكر وزارة التنمية الإدارية على هذه المبادرة الطيبة، وبالنتيجة انعكاسها على شريحة الطلاب سوف يؤدي إلى الارتقاء بمستوى أداء الوطن عموماً لأن الشباب هم الشريحة الأساسية".

 


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]