"حقل التيم" بقبضة الجيش .. أبواب النصر في دير الزور تُقرع

"حقل التيم" بقبضة الجيش .. أبواب النصر في دير الزور تُقرع

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: سياسة - محلي
09 أيلول ,2017  10:53 صباحا






سيطرت وحدات الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة صباح اليوم، على حقل التيم النفطي جنوب شرق دير الزور ، وذلك ضمن العملية التي أطلقها منذ أيام لفك الحصار عن المدينة.
وبحسب الإعلام الحربي، فإن قوات الجيش تواصل عملياتها بنجاح على محور السخنة – دير الزور، حيث أحكمت سيطرتها على حقل التيم النفطي "المحاذي لجبل الثردة" الاستراتيجي، والمناطق المحيطة به، فيما تتابع تقدمها باتجاه دير الزور وتكبد إرهابيي داعش خسائر كبيرة في العديد والعتاد.
وكانت مصادر إعلامية وعسكرية، قالت اليوم أن الجيش سيطر على بلدة المالحة الاستراتيجية، بعد أن كانت وحدات الجيش وبدعم من الحلفاء، سيطرت أمس على بلدة "الشولا" الاستراتيجية، حيث تبعد بلدة "المالحة" 10 كم فقط عن دوار البانوراما في مدخل مدينة دير الزور.
وبحسب المصادر، فإن قوات الجيش العربي السورية وقوات العشائر، دخلت بلدة الشولة جنوب غرب دير الزور، حيث عملت طيلة يوم أمس على تمشيط المنطقة وتفكيك العبوات التي خلّفها مسلحو داعش، قبل أن تعلنها آمنة مساء الجمعة.
وفي الأثناء، قال الإعلام الحربي إن الجيش السوري والحلفاء يتقدمون في محيط منطقة المقابر ودمروا آليات واستهدفوا مجموعات لداعش في المنطقة، كما حرروا تلة علوش في ريف دير الزور الجنوبي.
وكان قائد الفرقة السابعة عشرة في الجيش العربي السوريّ، أطلق صباح أمس الجمعة عملية "وثبة الأسد" لكسر الحصار عن مطار دير الزور العسكريّ، فيما تتقدّم القوات السورية إلى دوّار البانوراما للوصول إلى مقابر دير الزور.
وفي السياق، كشفت مصادر عسكرية وإعلامية لشبكة عاجل، أن الجيش وبعد تثبيت قواته في بلدة الشولا، نفذ عملية عسكرية استكمل خلالها ما بدأه في كباجب والشولا، حيث سيطر على "المالحة" التي تبعد 10 كم عن مدخل مدينة دير الزور، وبالتالي باتت قوات الجيش المكلفة بفتح طريق ثان باتجاه المدينة المحاصرة منذ أكثر منذ 2013، باتت على أبواب المدينة من الجهة الشرقية، حيث من المتوقع وصولها خلال ساعات.
وقال قائد الفرقة "17" في الجيش العربي السوري، إن العمليات العسكرية لكسر حصار مسلحي داعش على مطار دير الزور العسكريّ انطلاقاً من جبهة المدينة قد بدأت، مؤكداً أن العمليات العسكرية للوصول إلى مطار دير الزور متكاملة ومن محور الشولة والبانوراما مع محور العمليات من منطقة المقابر.
وقال مقاتل في قوات العشائر مع الجيش السوري: "لقد أصبحنا على بعد 12 كيلومتراً من مدخل البانوراما في دير الزور".
وبدأت الدولة السورية بإدخال المواد التموينية والإغاثية والطبية إلى أهالي المدينة، في حين باشرت القوات بتأمين طرق الإمداد إلى المدينة وسط انهيار متوال لإرهابيي تنظيم داعش.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]