موجهاً شكره للرئيس الأسد والجيش السوري.. نصر الله: معركة الحدود حققت أهدافها

مقالات متعلقة

موجهاً شكره للرئيس الأسد والجيش السوري.. نصر الله: معركة الحدود حققت أهدافها

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: سياسة - عربي
31 آب ,2017  19:07 مساء






أكد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن معركة الحدود السورية اللبنانية حققت كامل أهدافها بتحرير كل الأراضي على طرفي الحدود وطرد التنظيمات الإرهابية.
نصر الله وفي كلمته بمناسبة مهرجان التحرير الثاني، قال  إن "الإرهابيين على طول الحدود السورية اللبنانية شكلوا قاعدة تهديد حقيقية للبنان وسورية لذلك واجهنا الإرهابيين وقدمنا الشهداء والجرحى وكنا ننتقل من نصر إلى آخر".
وأضاف نصر الله: بانتصارنا على الإرهابيين الذين كانوا على الأراضي اللبنانية نعلن عيد التحرير الثاني، مشيراً إلى أن أمريكا و"إسرائيل" غاضبتان لأن
مشروعهما في المنطقة يسقط.
وتابع نصر الله:  الإرهاب في الجرود أعيد تفعليه مع بداية الربيع الماضي وقررنا البدء بتحرير جرود عرسال و فليطة ونسقنا مع الجيش العربي السوري، وأنجزت المهمة خلال أيام قليلة وتم تحرير الأرض في جرود عرسال وفليطة.
لافتاً إلى أن أمريكا طلبت من المسؤولين اللبنانيين عدم القيام بالعملية العسكرية في الجرود، لأنها لم تكن تريد خروج " داعش " من الجرود وطالبت أيضا بتأجيل العملية لعام آخر، معتبراً أن اتخاذ الدولة اللبنانية قرار المعركة تطور بارز الأهمية ويمثل شكلا من أشكال ممارسة القرار السياسي السيادي، قائلاً: نحن أمام تجربة جديدة في لبنان صنع فيها قرار سياسي سيادي، وأضاف: في عيد التحرير الثاني ولاستكمال التحرير الأول نطالب الدولة اللبنانية بخطة لتحرير الأراضي اللبنانية  التي تحتلها" إسرائيل "، لافتاً إلى أن "إسرائيل" أزعجها التحرير الثاني و الإنجازات في الجرود وأقلقها التكامل على جبهتي القتال وماشاهدته من أداء الجيش اللبناني والمقاومة.
وتابع نصر الله موجهاً شكره للقيادة السورية بالقول: أتوجه بالشكر إلى القيادة السورية متمثلة بالرئيس الأسد وإخواننا السوريين والجيش العربي السوري على مساهمتهم بإنجاز التحرير، مضيفاً: نقدر عاليا تضحيات الجيش العربي السوري الذي قدم  الشهداء و الجرحى.
وأضاف الأمين العام لحزب الله: أنا ذهبت إلى الرئيس بشار الأسد وطلبت هذه التسوية لنقل "داعش" بهدف كشف مصير العسكريين المختطفين وتحملت القيادة السورية هذا الحرج من أجل لبنان، عندما نتحدث عن ضرورة التنسيق مع سورية نقول ذلك انطلاقا من رأينا ولم نضغط على الحكومة اللبنانية كي تقوم بذلك، عندما نطلب ترتيب العلاقة مع سورية نطلب ذلك كي لا نلحق غيرنا في المستقبل لأن الكثير من الدول الأوروبية وغيرها تعمل للانفتاح على سورية، مضيفاً: في موضوع التنسيق مع سورية لنأخذ قرارا سياديا بعيدا عن السفارات.
وتابع نصر الله: ما جرى في مجلس الأمن أظهر تجربة سياسية لبنانية جديدة عبر رفض تعديل مهمات قوات "اليونيفيل" وقد فشلت المحاولات الأميركية الاسرائيلية البريطانية حول ذلك، موضحا أن: الجرود كلها من مسؤولية الجيش اللبناني والحدود الشرقية للبنان هي في عهدة الجيش.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]