"سكايب حميميم" يوسع نطاق المصالحات الوطنية.. من عفرين إلى درعا!

مقالات متعلقة

"سكايب حميميم" يوسع نطاق المصالحات الوطنية.. من عفرين إلى درعا!

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: سياسة - محلي
31 آب ,2017  10:47 صباحا






أعلن نائب قائد القوات الروسية في سورية الجنرال أليكسي كيم، عن إنشاء لجنة للمصالحة الوطنية في منطقة عفرين شمال غرب حلب، مشيرا إلى أن ذلك تم بمبادرة من المركز الروسي للمصالحة في سورية حميميم.
وسائل الإعلام الروسية نقلت عن الجنرال كيم خلال اجتماع مشترك للجان المصالحة الوطنية العاملة في مناطق خفض التصعيد بسورية، جرى عبر خدمة "سكايب"، قوله أن لجنة المصالحة في عفرين تشكلت في أواخر آب الحالي.
وأشار إلى أن مشاركة ممثلي لجنة المصالحة في الاجتماع، ستساعد في تفعيل العمل على استعادة الحياة السلمية في عفرين، قائلا: "تم تحديد المناطق الأكثر احتياجا، وأنواع الأدوية المطلوبة، كما جرى تفقد المدارس في منطقة عفرين. وتبين أنه لا بد من إعادة بناء 25 مدرسة وترميم 18 مدرسة أخرى، بينما تفتقر 18 بلدة في المنطقة إلى بنى تحتية أساسية بشكل كلي. ونخطط حاليا لتنفيذ عمليات إنسانية في 3 بلدات بالمنطقة، وفي الشهر القادم ستقوم لجنة المصالحة بتوزيع 200 حقيبة ظهر بمستلزمات مدرسية، تم نقلها إليها في وقت سابق."
علماً أن منطقة عفرين ليست جزءا من مناطق خفض التصعيد، بل يشملها نظام وقف القتال ويعمل فيها مركز حميميم للمصالحة، وتقع على الحدود السورية التركية، وعلى مقربة من منطقة أعزاز التي تسيطر عليها فصائل من الميليشيات المسلحة.
إلى ذلك عقد أيضا في محافظة درعا لقاء عبر خدمة السكايب بين لجان المصالحة في المنطقة الجنوبية ومركز التنسيق الروسي في حميميم.
حيث بحث اللقاء آلية إدخال مناطق جديدة ضمن المصالحات الوطنية وآلية عودة الأهالي إلى القرى والبلدات التي استعادها الجيش العربي
السوري.
وناقش المجتمعون الواقع التعليمي في المنطقة الجنوبية وما تعرضت له البنى التحتية في المدارس من تدمير من قبل التنظيمات الإرهابية مؤكدين السعي لإعادة الطلبة إلى مقاعد الدراسة واتخاذ الإجراءات اللازمة لتأمين حسن سير العملية التربوية .
وأكد أعضاء لجان المصالحة في المنطقة الجنوبية "استقرار الأوضاع وعودة الأمن والاستقرار لكثير من المناطق بفضل الجيش
والجهود المشتركة والتطبيق الأمثل لمناطق تخفيف التوتر في المنطقة الجنوبية".
وأشاروا إلى المساعدات الطبية والإنسانية المقدمة من الحكومة الروسية إلى الشعب السوري وانعكاسها الإيجابي على صمود المواطنين وإمكانية تقديم مساعدات جديدة للأهالي في تلك المناطق.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]