في يومه التاسع .. وزارة الاقتصاد تكرّم الدول المشاركة بمعرض دمشق الدولي

في يومه التاسع .. وزارة الاقتصاد تكرّم الدول المشاركة بمعرض دمشق الدولي

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: إقتصاد - محلي
25 آب ,2017  23:54 مساء






في اليوم التاسع لفعاليات معرض دمشق الدولي، كرمت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية بالتعاون مع المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية، الدول الـ 23 المشاركة رسميا عبر سفاراتها بالدورة التاسعة والخمسين لمعرض دمشق الدولي.
وفي كلمة له خلال التكريم الذي أقيم في جناح رجال الأعمال، أعرب مدير عام المؤسسة فارس كرتلي عن تقديره للدول الصديقة المشاركة بفعاليات المعرض ووقوفها إلى جانب الشعب السوري في أزمته وفرحته، داعياً كل الدول للمشاركة في الدورة القادمة من معرض دمشق الدولي وجميع الشركات إلى الحضور دائماً في سورية، والمشاركة في جميع المعارض التي تنظمها، مؤكداً أن "معرض دمشق الدولي سيختتم فعالياته كما هو مقرر غد السبت".

وفي تصريح للصحفيين، أوضح وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل أن "مشاركة الدول الصديقة بالمعرض كانت تتويجاً لوقوفها إلى جانب سورية ورغبتها مشاركة الشعب السوري بالانتصار والفرح"، مشيراً إلى الحضور الفاعل واللافت لهذه الدول مع المشاركين الآخرين والضيوف والشركات السورية.
بدوره قال محافظ ريف دمشق المهندس علاء منير ابراهيم في تصريح مماثل: إن "المعرض حقق نجاحا كبيرا في دورته الحالية"، لافتاً إلى أن "التكريم تعبير عن شكر سورية للدول التي وقفت إلى جانبها منذ بداية الأزمة وحتى الآن وهو عربون محبة من سورية لهم".
وأشار رئيس الملحقية التجارية والاقتصادية لدى سفارة روسيا الاتحادية في دمشق الدكتور إيغور ماتييف، إلى أن "بلاده تعتبر إقامة المعرض دليلاً على بداية مرحلة إعادة الإعمار في سورية"، مؤكداً أن روسيا ستبذل كل جهودها لدعم سورية في هذا المجال.
ووصف ماتييف مشاركة بلاده في المعرض بـ"الفعالة" حيث ضم الجناح الروسي شركات متعددة في قطاعات مختلفة، وجرى خلال فترة المعرض عقد لقاءات بين شركات روسية ومؤسسات سورية حكومية وخاصة إضافة إلى انعقاد منتدى رجال الأعمال الروس والسوريين.

من جهته عبر السفير الكوبي بدمشق روهيريو مانويل عن تقديره للجهود المبذولة في تنظيم فعاليات المعرض رغم الحرب الإرهابية التي واجهتها سورية لنحو سبع سنوات، مؤكداً أن مشاركة بلاده بالمعرض تعبير عن التقدير للشعب السوري والوقوف إلى جانبه والرغبة بانجاح فعاليات المعرض.
بدوره رأى الدكتور قتيبة حسن من مجلس الأعمال السوري البيلاروسي، وهو ممثل عن جمهورية بيلاروس أن "التكريم، هو تشجيع للدول والشركات الأجنبية للمشاركة بالمعرض والاستثمار في سورية".
من جانبه أشار منسق العلاقات السورية السودانية بالسفارة السودانية بدمشق المشرف على جناح بلاده بالمعرض محمد سامر تقي الدين، إلى أن مشاركة السودان كانت "مشاركة سورية بالفرحة والانتصار"، معرباً عن أمله بأن تقام الدورة القادمة من المعرض وتكون سورية قد انتصرت على الإرهاب.
ورأت محيا سومينار قنصل اندونيسيا أن تنظيم المعرض "أكبر دليل على إصرار الحكومة السورية على المضي قدماً باتجاه إعادة الإعمار".

نبيل أحمد مدير الجناح اليمني، أشار إلى أن "التكريم تعبير عن نجاح معرض دمشق الدولي وتحقيقه للأهداف المرجوة منه"، مبيناً أن حضور اليمن للمشاركة في المعرض بدورته الحالية هو للتأكيد على أننا نقف إلى جانب سورية في مواجهة الإرهاب.
ممثل الشركات الصينية جيوي بين، أكد أيضاً أهمية المشاركة في المعرض لجهة التعريف بالشركات الصينية العاملة في سورية وآفاق الاستثمار فيها.
 


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]