أزمة مياه خانقة في قرى منطقة صوران شمال حماة‎

أزمة مياه خانقة في قرى منطقة صوران شمال حماة‎

رابط مختصر


المصدر: عاجل - أوس سليمان
القسم: شكاوى
09 آب ,2017  02:12 صباحا






يستمر مسلسل أزمة انقطاع مياه الشرب فى أكثر من منطقة بريف محافظة حماة، حيث اشتكى أهالي قرى وبلدات، (المبطن ومريود والسمرة وابو منسف والمضبعة) بمنطقة صوران شمالي محافظة حماة، من وجود أزمة مياه خانقة وتفاقمها على الرغم من حرارة الصيف الشديدة وحاجتهم للمياه، ما تسبب إلى لجوء الأهالى لاستخدام الصهاريج غير معروفة المصدر فى جلب المياه ونقلها إلى المنازل عبر الغالونات البلاستيكية.
ففي قرية "المضبعة" يتحدث مواطن "نصف راتبنا الشهري يذهب لشراء المياه وكل صهريج يكلفنا 5000 ليرة سورية"، ومصدر مياهنا من بئر المبطن وهو معطل منذ ٦ سنوات، تعرض عام ٢٠١٢ للتفجير من قبل المجموعات المسلحة، ثم تم إصلاحه منذ عام بتكلفة (١٠) مليون ولا يزال خارج الخدمة بحجة عدم وجود مازوت، حقيقة هو بحاجة لمحولة كهربائية.
وتحدث مواطن آخر من ذات القرية: "قمنا بمراجعة المحافظة ومؤسستي المياه والكهرباء أكثر من مرة عبر تقديم كتب خطية ولم نحصل على اي نتيجة تروي ظمئنا ، وقالت مؤسسة المياه باستغراب ! أنه يجب أن يكون بدأ الضخ منذ شهر، وفي المرة الثانية كانت الاجابة أن التشغيل على الديزل يترتب عليه تكاليف كبيره والحل بتركيب طرنس كهربائي، علماُ أن الطرنس القديم تم نقله إلى صوران بعد التفجير وعندما دخلت المجموعات المسلحة صوران قامت بسرقته و الديزل موجود والأمر يحتاج لضخ المياة فقط لتشرب كل القرى التي تتغذى من البئر الوحيد الموجود في قرية المبطن والمخصص لخمس قرى".
مراسل شبكة عاجل الاخبارية في حماة التقى مدير مؤسسة مياه حماة المهندس مطيع العبشي الذي قال حقيقة هناك معاناة في هذه القرى المذكورة بما يخص واقع المياة، مبيناً أن المؤسسة راسلت وزارة الإدارة المحلية حول إعادة إعمار المشروع بموقع قرية المبطن، وبالفعل فقد تم إعادة إعماره بكلفة ١١ مليون ليرة سورية، وهو يغذي الـ ٥ قرى.
يشار إلى أن القرى سابقة الذكر تقع على خط مواجهه أول مع المسلحين والحالة مأساوية بكل ما تعنيه الكلمة في ظل هذه الظروف الجوية شديدة الحرارة.


الكلمات المفتاحية: صوران حماه مياه محافظة حماه

أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]