الشرقية| شهداء بنيران داعش والتحالف.. والمدنيين يبحثون عن الخلاص

الشرقية| شهداء بنيران داعش والتحالف.. والمدنيين يبحثون عن الخلاص

رابط مختصر


المصدر: عاجل - خاص
القسم: فنون - محلي
05 آب ,2017  23:10 مساء






استشهد 4 مدنيين نتيجة لاستهداف تنظيم داعش الجزء المحاصر من مدينة دير الزور بقذائف الهاون، فيما استشهد أكثر من 20 مدنيا بغارات للتحالف الأمريكي على ريف دير الزور الشرقي وريف الحسكة الجنوبي.
وقالت مصادر خاصة لـ "شبكة عاجل الإخبارية" أن تنظيم داعش استهداف حيي "الجورة" و "القصور" بعدد كبير من قذائف الهاون ما أدى لأستشهاد 4 مدنيين، وإصابة آخرين، مشيرة إلى أن وحدات الجيش العربي السوري ردت بالأسلحة المناسبة على مصادر إطلاق النار.
من جانبها، قالت مصادر محلية لـ "عاجل" أن 12 مدنيا قضوا في القرية "السوسة" بريف دير الزور الشرقي بعد غارات من التحالف الأمريكي على القرية، فيما استهدف التحالف أيضا مدينتي "البوكمال" و الميادين بعدد من الغارات دون ورود أنباء عن إصابات بين المدنيين إلى الآن.
إلى ذلك أكدت مصادر محلية أن تنظيم داعش استهدف قرية "الفدغمي" بريف الحسكة الجنوبي بغارات عنيفة ما أدى لاستشهاد 8 مدنيين بينهم أمرأتين، فيما استهدف التحالف أيضا قرى "كشكش - كشكش زيانات - زيانات"، الواقعة إلى الجنوب من مدينة الشدادي، كما استهدف قرية "تل الجاير" بعدد من الغارات أيضا، ولم تسجل إصابات بين المدنيين.
ويتزامن ذلك مع ازدياد حركة نزوح المدنيين من المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش بريف دير الزور الشرقي بسبب الغارات الأمريكية المستمرة من جهة، وإعلان تنظيم داعش لما أسماه بـ "النفير العام" من جهة أخرى، إذ طالب التنظيم الشبان من سن الـ 14 عاما وما فوق بالالتحاق بصفوفه للمشاركة في المعاركة الدائرة على أكثر من محور في البادية السورية ضد الجيش العربي السوري.
وبحسب المعلومات فمن قد سرت أنباء عن ارتفاع تكلفة السفر عبر مهربي البشر بالنسبة للذكور، لتصل إلى 300 دولار أمريكي في الحد الأدنى، خاصة وإن تنظيم داعش شدد من رقابته الأمنية على الطرقات الخارجة من مناطق سيطرته بريف دير الزور الشرقي، كما توقعت المصادر أن ترتفع وتيرة عمليات التهريب خلال المرحلة القادمة لعدم رغبة الشبان بالالتحالف بصفوف التنظيم.
يشار إلى أن تنظيم داعش تعرض لخسائر كبيرة في معاركه ضد الجيش العربي السوري في مناطق البادية السورية وأرياف حلب والرقة وحماة وحمص، كما تعرض لخسائر كبيرة أيضا في معاركه ضد "قوات سورية الديمقراطية" في مناطق من الرقة.

 

الصورة: لتجمع للمدنيين بالقرب من أحد المعابر النهرية التي يسيطر عليها التنظيم في قرية الخريطة بريف دير الزور
 

 


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]