لهذا السبب سُميت بحورية السباحة السورية.. فمن هي؟؟

لهذا السبب سُميت بحورية السباحة السورية.. فمن هي؟؟

رابط مختصر


المصدر: عاجل - خاص
القسم: رياضة - محلي
25 تموز ,2017  13:58 مساء






هي إبنة حلب الشهباء ومن مواليد 1994، ورغم صغر سنها، إلّا أن ما أنجزته كان كبيراً وجعلها نجمةً ورقماً ذهبياً مهماً في تاريخ الرياضة السورية.
إنها "بيان جمعة"، التي تمكنت منذ بداياتها –في سن الرابعة- وحتى اللحظة، أن تصنع مجداً رياضياً متميزاً وأن تكون بطلة سوريّة وعربيّة وعالميّة شاركت في منافسات أولمبية قوية، وحققت أرقاماً سوريّة جديدة أُضيفت إلى سجلها الرياضي.
مشاركتها الأحدث كانت خلال دورة التضامن الإسلامي 2017 في مدينة باكو بأذربيجان، لتستعد بعدها لبطولة العالم في هنغاريا التي ستجري خلال شهر تموز الحالي، وهذا ما صرحت به خلال لقاء خاص قائلةً: "تدريبات مكثفة ومنظمة أقوم بها مع مدربي الأستاذ فراس درويش، استعداداً لبطولة العالم في هنغاريا التي ستتميز بمنافسة قوية. وتأتي هذه المشاركة بعد دورة التضامن الإسلامي التي أحرزت فيها ميداليتين (فضية وبرونزية) ورقم سوري جديد في سباق الـ100 متر حرة، بعد منافسة قوية وفاعلة مع الأتراك والإندونيسيين".
قوة الإرادة والإصرار، دفعا "بيان" لتكون في المقدمة فهي ترى أنه "لا يوجد شيء يمكن أن يوقف حلم إنسان إذا ما أراد تحقيق هذا الحلم".. وكثيراً ما حَلُمت بيان بلحظة التتويج خلال ساعات التدريب اليومية التي تبدأ عند الخامسة فجراً من كل يوم، وتراها اللحظة الأجمل التي لا يمكن لمفردات أن تصفها وخاصة حينما ترى العلم السوري يرتفع عالياً على وقع موسيقى النشيد الوطني، في هذا الوقت بالتحديد "كل التعب يزول ويتلاشى" كما قالت بيان، التي تطمح للوصول إلى العالمية.
وتُعتبر بيان من نخبة السباحين الآسيويين، كما أنها ثاني رياضية سورية تتأهل إلى الألعاب الأولمبية في تاريخ الرياضة السورية، بعد بطلة ألعاب القوى غادة شعاع التي فازت بذهبية أولمبياد أتلانتا عام 1996. حيث حازت على العديد من الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية خلال مشاركات خارجية عربية وعالمية.
وجمعة.. بطلة آسيا عام 2013 حيث حققت ذهبية آسيا في كوريا، وبطلة العرب من عام 2009 حتى عام 2012 حيث حصلت على ذهبيات العرب في 50 متر حرة و100 متر حرة.
وعام 2014، حازت على الميدالية البرونزية ببطولة العالم للسباحة في دبي، كما حازت على 7 ميداليات (3 ذهبية و4 فضية) خلال بطولة دبي الدولية، وميداليتين ذهبيتين بالملتقى الدولي بالمغرب، وفضيتين بالبطولة العربية في الأردن وذهبية بالدورة العربية المدرسية 2010، إلى جانب مشاركتها بأربع منافسات أولمبية أبدت فيها أداءً رائعاً من ضمنها البطولة الأولمبية الأخيرة في البرازيل عام 2016، ولتميزها لُقبت بـ "الحورية السورية".
جدير بالذكر، أن أول بطولة شاركت بها بيان هي بطولة الجمهورية خلال عام 2003، في حين كان أول إنجاز شخصي لها خلال عام 2007 حصلت فيه على 3 أرقام قياسية سوريّة وكان عمرها 11 عاماً فقط.
الخبرات التي اكتسبتها بيان في مشاركاتها في مختلف دول العالم لم تقف عندها، فقد أصرت على نقلها إلى كل من يطلبها، عبر تأسيس مدرسة لتعليم وتدريب السباحة لأطفال حلب بغية نقل معارفها لغيرها وبهدف رفد الرياضة السورية بأشبال مدربة ومؤهلة جيداً، لتمثل سورية مستقبلاً وليبقى العلم السوري مرفوعاً في المحافل العربية والعالمية.
ولا يجب أن ننسى أن تاريخ الرياضة السورية حافل بالنجوم المتميزين الذين تركوا بصمة هامة في ذاكرة الرياضة السورية، من بينهم السباح السوري العالمي فراس معلا الذي حقق عدة إنجازات رياضية عالمية وأرقام قياسية آخرها عبور البحر بين قبرص وسورية بعد قطع مسافة 125 كم والسباحة لمدة 46 ساعة متواصلة.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]