الفجر الكبرى 2| الجيش نحو "تلاقي قوات" جديد.. وميليشيات واشنطن تفر نحو أسيادها

الفجر الكبرى 2| الجيش نحو "تلاقي قوات" جديد.. وميليشيات واشنطن تفر نحو أسيادها

رابط مختصر


المصدر: عاجل - خاص
القسم: سياسة - محلي
10 تموز ,2017  21:04 مساء






سيطر الجيش العربي السوري على "دير النصراني – رجم البقر – تلول سلمان – تلول الفديين – تل أصفر – أشيهب – تلول أشيهب شمالي وجنوبي – المفطرة – تل المفطرة – شنوان – الساقية – القصر – تل بنات بعير – خربة صعد – تل صعد"، وجميعها مناطق تقع في ريف السويداء الشمالي الشرقي، كما تقدم الجيش وحلفائه في ريف دمشق الجنوبي الشرقي من جهة تل دكوة إلى تل رُغيلة، تل البقر، تل الأصفر، خربة الأمباشي والكراعة، بالإضافة للسيطرة على سلسلة تلال بين تل دكوة وتل رُغيلة وتل ريشة وتحرير مناطق واسعة بين سد ريشة وجبل مكحول وجبل سيس.
مصدر خاص أكد لشبكة عاجل الإخبارية إن هدنة الجنوب التي جاءت بتوافق دولي، لا تشمل المناطق الواقعة في القسم الشرقي من المنطقة الجنوبية لسورية، وهذا يعني إن تقدم الجيش العربي السوري في المنطقة لا يعد خرقا للتفاهم الذي قضى بفرض هدنة تستمر لثلاثة أشهر في الأراضية الجنوبية الغربية من سورية.
وبيّن مصدر عسكري لـ "شبكة عاجل الإخبارية" إن الجيش بات أمام مهمة وصل المنطقة الممتدة بين ريف دمشق الجنوبي الشرقي وريف السويداء الشمالي الشرقي من خلال إغلاق الثغرة التي تمتد على مسافة تقل عن 6 كم، الأمر الذي سيعزل الميليشيات المدعومة من قبل التحالف الأميركي في المساحة الواقعة إلى الغرب من الثغرة والتي تقدر بنحو 1000 كم مربع.
يشار إلى ان الميليشيات التي تنتشر في المنطقة هي "جيش اسود الشرقية" " تجمع قوات أحمد العبدو" و "جيش أحرار العشائر"، وتتخذ هذه الميليشيات من مخيمي "الركبان" و "الحندلات" الواقعين على الحدود الأردنية، قاعدة خلفية لها، ومقرا لقياداتها، وسجل انسحاب أرتال كبيرة لهذه الميليشيات نحو محيط "التنف" حيث تتخذ القوات الأميركية قاعدة غير شرعية لها في المنطقة.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]